السبت 25 Sep / September 2021

وداع ديانا "أميرة القلوب" قبل 24 عامًا.. جنازة ملكية مهيبة وحزن كبير

وداع الأميرة ديانا
ودّع الأميرة ديانا محبوها الذين احتشدوا على جوانب الطرقات (غيتي)
وداع ديانا "أميرة القلوب" قبل 24 عامًا.. جنازة ملكية مهيبة وحزن كبير

شارك

وداع ديانا "أميرة القلوب" قبل 24 عامًا.. جنازة ملكية مهيبة وحزن كبير
الإثنين 6 سبتمبر 2021

شارك

في السادس من سبتمبر/ أيلول عام 1997، ودّع العالم بأسره أميرة ويلز ديانا بعد وفاتها بأيام في حادث سيارة بالعاصمة الفرنسية باريس.

خليط من مشاعر الذهول والحزن لفّ محبّي من كانت قد عُرفت بلقب "أميرة الإنسانية" في بريطانيا والعالم، فانصرف نحو مليارين منهم إلى الشاشات لمتابعة مراسم الجنازة الملكية، فيما أُتيح للبعض الآخر إلقاء تحية الوداع على النعش لدى اصطفافهم على جوانب الطرقات التي سلكها وخارج المحطّات التي عرّج عليها.

والتشييع كان قد انطلق من قصر كينسينغتون وصولًا إلى كنيسة وستمنستر، قبل أن تدفن "الليدي ديانا"، التي أُثير الكثير من نظريات المؤامرة عن وفاتها، في حديقة ألثورب.

ما انطبع في الأذهان عن وداع "أميرة القلوب" إلى جانب الحشود وفيض الورد والدموع، كان مشهد ولديها الأميرين ويليام وهاري في سيرهما خلف النعش.

فانطلاقًا من قصر سانت جيمس سار الأميران الصغيران وليام (15) وهاري (12) في حينه إلى جانب والدهما وجدهما وخالهما مطأطئي الرأس حزينين.

وفي كنيسة "وستمنستر آبي" الملكية، حيث سُجّيت الأميرة الراحلة وأقيمت المراسم الدينية، ألقى شقيق ديانا خطابًا تأبينيًا عدّد فيه مآثرها وصفاتها.

كما عزف وغنى الفنان البريطاني الشهير ألتون جون أغنية معدلة من فيلم Candle In The Wind (شمعة في مهبّ الريح).

وفيما يخص دفن أميرة ويلز، فقد كان أكثر خصوصية وتم في حديقة ألثورب بحضور عدد قليل من الأشخاص. 

وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
وداع الأميرة ديانا
(غيتي)
المصادر:
العربي
Close