السبت 20 يوليو / يوليو 2024

آثار الريبة.. حيوان "غامض" يظهر خلال أداء الحكومة الهندية اليمين

آثار الريبة.. حيوان "غامض" يظهر خلال أداء الحكومة الهندية اليمين

Changed

عبر الحيوان القصر الرئاسي الذي يخضع لحراسة مشددة في وسط العاصمة نيودلهي
عبر الحيوان القصر الرئاسي الذي يخضع لحراسة مشددة في وسط العاصمة نيودلهي - وسائل التواصل
وصفت صحيفة "ذي تايمز أوف إنديا" الحيوان الذي ظهر خلال أداء الحكومة الهندية اليمين الدستورية بأنه "مخلوق يشبه القطة".

تبين أن حيوانًا يشبه الفهد شوهد مباشرة على الهواء خلال أداء الحكومة الهندية اليمين الدستورية مساء الأحد، كان في الواقع "قطة"، على ما أفادت الشرطة.

وعبر الحيوان القصر الرئاسي الذي يخضع لحراسة مشددة في وسط العاصمة نيودلهي، ومرّ على السجادة الحمراء فوق المنصة التي جلس عليها عشرات المسؤولين المنتخبين حديثًا، بينهم رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

ويبدو أن أحدًا لم يرصد الحيوان، مع أن الجنود كانوا متأهبين، فيما كان أحد النواب يوقع على المستندات بعد أداء قسم الولاء للدستور. وقد رصد مشاهدو التلفاز الحيوان.

"حيوان غامض"

ووصفت قناة "إن دي تي في" المحلية الحيوان بأنه "غامض"، ونشرت مقطعًا لاقى انتشارًا واسعًا للحيوان ذي اللون الرملي، سُحب من لقطات تلفزيونية للحدث.

وظهر الحيوان على الشاشة لأقل من أربع ثوانٍ، وهو يتحرك في الظل، مما يصعب تحديد آثار خطواته.

لكن شرطة نيودلهي رفضت الإثنين بشكل قاطع أي احتمال يشير إلى "حيوان برّي". وقالت في منشور عبر منصة "إكس": إن "الحيوان الذي ظهر في التصوير هو قطة أليفة عادية. لا تصدقوا الشائعات الفارغة".

شوهد حيوان يشبه الفهد مباشرة على الهواء خلال أداء الحكومة الهندية اليمين الدستورية
شوهد حيوان يشبه الفهد مباشرة على الهواء خلال أداء الحكومة الهندية اليمين الدستورية - وسائل التواصل

وقد حضر آلاف الأشخاص بينهم رؤساء دول في جنوب آسيا، الاحتفال الذي أقيم في قصر راشتراباتي بهافان، فيما شاهده ملايين آخرون عبر التلفزيون.

ووصفت صحيفة "ذي تايمز أوف إنديا" الحيوان بأنه "مخلوق يشبه القطة". لكن الصحيفة نقلت أيضًا عن مسؤول من إدارة الغابات والحياة البرية في دلهي فضل إبقاء هويته طي الكتمان، قوله: إن "الحيوان يشبه كلبًا أو قطة".

وتنتشر الكلاب والقطط في شوارع نيودلهي، لكنها لا تتمتع بالحجم الذي يظهر في مقاطع الفيديو.

وتُرصد الفهود بين الحين والآخر في ضواحي المدينة.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close