الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

آلاف المتظاهرين.. لجان المقاومة تؤكد رفضها التسوية السياسية في السودان

آلاف المتظاهرين.. لجان المقاومة تؤكد رفضها التسوية السياسية في السودان

شارك القصة

نافذة إخبارية حول قمع قوات الأمن لمظاهرة في أم درمان خرجت رفضًا للتسوية السياسية في السودان (الصورة: الأناضول)
ترفض تنسيقيات لجان المقاومة التسوية السياسية بين قوى الحرية والتغيير، المجلس المركزي، والمكون العسكري السوداني.

واجهت القوات الأمنية في الخرطوم آلاف المتظاهرين بالقنابل الصوتية وعبوات الغاز المسيل للدموع خلال تحركهم باتجاه أم درمان. 

وقال بيان لتنسيقيات لجان المقاومة إن وجهة مليونية الثلاثين من نوفمبر/ تشرين الثاني ستكون إلى أم درمان وبرلمان الشعب لتأكيد رفضها التسوية السياسية بين قوى الحرية والتغيير، المجلس المركزي، والمكون العسكري السوداني. 

وقد لفت مراسل "العربي" في الخرطوم التيجاني خضر إلى أن لجان المقاومة قد رفعت منذ بداية الحراك في 25 من أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي شعارات "لا تفاوض" و"لا شراكة" و"لا شرعية"، وهو يعتقدون أن أي نقض لأحد هذه الشعارات هو بمثابة هزيمة للحراك الثوري. 

وأضاف المراسل أنهم يرفضون تمامًا الجلوس مع العسكريين. 

ونقل خضر عن بعض المتظاهرين في أم درمان اليوم قولهم لدى سؤالهم عن جدوى العملية السياسية التي تجري وهم يغيبون عنها: "إن الأمر لا يتعلق بمجرى السياسة ولكن بمجرى الحياة العامة التي نعيشها وقررنا أن نستبدلها تمامًا".  

وأشار المراسل إلى أن الشارع يرفض التفاوض مع أشخاص بعينهم في المؤسسة العسكرية، حيث يقول البعض إنهم لا يرفضون التفاوض مع المؤسسة العسكرية باعتبارها الجهة القومية التي تحمي البلاد وتدافع عنها، ويعتبرون أن الجرائم التي ارتكبت في حق المدنيين هي نتيجة أوامر أصدرها قادة المؤسسة العسكرية وبالتالي لن يجلسوا معهم للتفاوض. 

تابع القراءة
المصادر:
العربي
تغطية خاصة
Close