الأحد 25 Sep / September 2022

أزمة الغاز.. بوتين يتهم كندا بتأخير تسليم توربين خط "نورد ستريم1"

أزمة الغاز.. بوتين يتهم كندا بتأخير تسليم توربين خط "نورد ستريم1"

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" تسلط الضوء على أزمة الغاز في الاتحاد الأوروبي (الصورة: سبوتنيك)
قررت كندا أخيرًا تسليم توربينات خاصة بخط أنابيب نورد ستريم التابع لشركة "غازبروم" النفطية الروسية العملاقة إلى ألمانيا بعد إصلاحها.

اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، كندا بتأخير إعادة توربين لخط أنابيب "نورد ستريم1"، أرسلته ألمانيا لإصلاحه، قائلًا إن أوتاوا تتطلع إلى دخول السوق الأوروبية.

وخفضت شركة الطاقة الروسية العملاقة غازبروم كمية النفط التي ترسلها إلى ألمانيا عبر "نورد ستريم 1" بنحو 60% في الأسابيع الأخيرة، وألقت في ذلك باللوم على عدم تسلمها توربين غاز شركة سيمنز الذي أرسل للصيانة إلى كندا.

وخط أنابيب "نورد ستريم 1"، هو طريق إمداد رئيسي للغاز الروسي إلى ألمانيا ودول أوروبية أخرى، والتدفقات عبره متوقفة بينما تُجرى صيانة سنوية لخط الأنابيب بدأت في 11 يوليو/ تموز الجاري ومن المقرر أن تنتهي يوم غد الخميس.

وأفادت تقارير أن التوربين في طريقه إلى روسيا حيث يفترض أن تكتمل الخميس، أعمال الصيانة الروتينية التي أدت إلى وقف تسليم الغاز تمامًا عبر "نورد ستريم1".

وتفيد موسكو، بأن التوربين ضروري لتشغيل الخط الذي ينقل الغاز إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق.

بوتين يحدّد السبب

وفي اجتماع عرض على شاشات التلفزيون في موسكو، قال بوتين: إن ماكينة واحدة بحاجة إلى إصلاح مخطط له مسبقًا، ولم تتم إعادتها من كندا بسبب فرض عقوبات على شركة غازبروم، على الرغم من أنها قطعة عائدة لشركة سيمنز.

ومضى قائلًا: "سأخبركم لماذا فعلت كندا ذلك: لأنها تنتج النفط والغاز هي نفسها وتخطط لدخول السوق الأوروبية".

وأغلق خط أنابيب "نورد ستريم 1" منذ 11 يوليو/ تموز لمدة 10 أيام لأعمال الصيانة السنوية.

وأظهرت بيانات من شركة غازكاد Gascade الإدارية، الأربعاء، أنه من المتوقع أن يبدأ الغاز في التدفق عبر خط الأنابيب مرة أخرى الخميس، على الرغم من أنه لم تتضح بعد ما هي الكمية التي سيتم تسليمها.

وفرضت دول الاتحاد الأوروبي سلسلة من العقوبات القاسية على موسكو بسبب هجومها العسكري في أوكرانيا.

وقالت ألمانيا الأربعاء إن روسيا تستخدم غياب التوربين "ذريعة" للحد من كميات الغاز.

غياب ضمان إمدادات الغاز

وجاء ذلك، عقب إبلاغ شركة "غازبروم" الروسية، زبائنها في أوروبا، بأنها لا يمكنها ضمان إمدادات الغاز بسبب ظروف "استثنائية".

وبدا هذا القرار متسقًا مع صراع الغاز الذي نجم عن الحرب الروسية في أوكرانيا، في محاولة انتقامية من موسكو للغرب الذي ضيق على روسيا الخناق الاقتصادي.

وأمام ذلك، تخشى أوروبا من أن موسكو قد تبقي "نورد ستريم 1" متوقفًا عن العمل انتقامًا من عقوبات فُرضت على روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا، وهو ما يبرز أزمة طاقة تخاطر بدفع المنطقة إلى الركود.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حذر خلال محادثات هاتفية مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو من أن الأوكرانيين لن يقبلوا أبدًا قرار أوتاوا إعادة توربينات إلى ألمانيا "في انتهاك لنظام العقوبات" ضد روسيا.

وقررت كندا أخيرًا تسليم توربينات خاصة بخط أنابيب نورد ستريم التابع لشركة "غازبروم" النفطية الروسية العملاقة إلى ألمانيا بعد إصلاحها.

وبررت أوتاوا قرارها إعفاء هذه التوربينات من العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا بضرورة عدم تعريض إمدادات الطاقة الأوروبية، خصوصًا الألمانية، للخطر.

وفي وقت سابق، اتهمت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين روسيا، باستخدام الغاز" سلاحًا" ضد الاتحاد الأوروبي بخفضها الإمدادات بشكل جذري، داعية الدول السبع والعشرين الأعضاء إلى الاستعداد لتوقف كامل.

والشهر الماضي، وفي محاولة لتعويض النقص في إنتاج الكهرباء الناجم عن خفض واردات الغاز الروسي على خلفية حرب أوكرانيا، قررت الحكومة النمساوية إعادة تشغيل محطة طاقة تعمل بالفحم الحجري، في خطوة سبقتها إليها ألمانيا.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close