الأربعاء 19 يناير / يناير 2022

أسباب نفسية وعضوية تسبب اضطراب الكلام عند الأطفال

أسباب نفسية وعضوية تسبب اضطراب الكلام عند الأطفال
الخميس 11 فبراير 2021

يعاني أشخاص كثر من التلعثم، وهو اضطراب في النطق قد يرافق الإنسان مدى العمر. وتؤكد الدكتورة سامية جبري، الاختصاصية في علم النفس التربوي، وجود أسباب نفسية وعضوية لهذه المشكلة.

وترتبط الأسباب النفسية بتعرض الطفل لموقف سيء أو لصدمة تؤثر عليه، وفق جبري. كما تلفت الاختصاصية إلى التعنيف الأسري الذي يسبب للطفل مشكلة التلعثم أو التأتأة. كذلك يسبب القلق الشديد وتوتر الطفل أمام أقرانه أثناء محاولته الكلام؛ التلعثم نتيجة عدم الثقة بالنفس.

ويؤثر التنمر بشكل سلبي على من يعاني من التلعثم، ما يدفعه باتجاه كره نفسه والابتعاد عن الناس وتجنب مخالطتهم. وتلفت جبري إلى أن ذلك يحدث نتيجة شعور الفرد بأنه أقل من بقية الأشخاص. فيتجنب الحديث أمام الناس والمشاركة في الحوارات.

ويبدأ الحل بتحديد الأهل لسبب التلعثم، وفق جبري. ولهذا الهدف يجب عرض حالة الطفل على اختصاصي نطق. من ثم يحدد الاختصاصي ما إن كانت المشكلة عضوية، مرتبطة بعضلة في الحنك، أم نفسية. وبعد تحديد السبب إما أن يكمل الطفل علاجه عند اختصاصي نطق، أو يلجأ إلى اختصاصي نفسي.

وتنصح جبري الأهل بتقبل المشكلة التي يعاني منها الطفل. وتحذر من أن بعض الأهل ينبذون الطفل ويجعلونه يتجنب الناس. وهو ما يزيد مشكلته سوءًا. وهنا تنصح الاختصاصية الأهل بإشعار الطفل بأنه شخص طبيعي وبعدم محاولة إبعاده عن الناس. وتنبه إلى أن عامل الثقة أساسي لمعالجة المشكلة.

وفي حين قد يواجه الكبار أيضاً مشكلة في النطق والتلعثم، ترى جبري أن الكبار قادرون على تقبل النفس أكثر من الصغار. وتقول إنه كلما زاد تقبل النفس تمكن الشخص من التعامل مع المواقف بشكل عادي وطبيعي. وتشير حتى إلى قدرة الفرد على تخطي السخرية منه في حال وثق من نفسه، بينما لا يمكنه تخطي ذلك في حال لم يتقبل ذاته.

المصادر:
التلفزيون العربي

شارك القصة

صحة - العالم
منذ ساعة
تيدروس أدهانوم غيبريسوس
قال مدير منظمة الصحة العالمية إن الوباء لم ينته بعد (غيتي)
شارك
Share

أكد مدير عام منظمة الصحة العالمية أنّ المتحور أوميكرون يواصل اجتياح العالم، ومع انتشاره الكبير قد تظهر متحورات جديدة من فيروس كورونا.

صحة - العالم
منذ 3 ساعات
أودى فيروس كورونا بحياة أكثر من 5.54 ملايين شخص في العالم
أودى فيروس كورونا بحياة أكثر من 5.54 ملايين شخص في العالم (غيتي)
شارك
Share

تشير الأبحاث المبكرة إلى أن فقدان حاسة الشم والتذوق نادر مع متحور "أوميكرون"، ولكنه ليس مستبعدًا تمامًا.

صحة - أخبار العالم
منذ 11 ساعات
تشير نتائج  الدراسة التي أجراها باحثون في النمسا إلى أن عدم الإلمام بالصوت هو محفز قوي لاستجابات الدماغ أثناء النوم (غيتي)
تشير نتائج الدراسة التي أجراها باحثون في النمسا إلى أن عدم الإلمام بالصوت هو محفز قوي لاستجابات الدماغ أثناء النوم (غيتي)
شارك
Share

وجدت دراسة حديثة أن سماع أصوات غير مألوفة، مثل تلك التي يصدرها التلفاز في أثناء النوم، يتسبب في "ضبط" الدماغ البشري خلال المراحل الأولى من النوم.

Close