الأربعاء 21 Sep / September 2022

أسعار غاز أوروبا ترتفع.. اتفاق أوروبي على خفض استهلاك الغاز الروسي

أسعار غاز أوروبا ترتفع.. اتفاق أوروبي على خفض استهلاك الغاز الروسي

Changed

فقرة تناقش قرار روسيا الجديد بخفض إمدادات الغاز إلى أوروبا (الصورة: غيتي)
على وقع ارتفاع أسعار الغاز الأوروبي والنفط، أعلن الاتحاد الأوروبي الاتفاق على خفض استهلاك الغاز الروسي بنسبة 15%.

توصّلت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق اليوم الثلاثاء، بشأن كيفية خفض استهلاك الغاز بنسبة 15% وخفض اعتمادها على الإمدادات الروسية.

ومن المقرر بأن تخفض مجموعة "غازبروم" الروسية العملاقة الحكومية الإمدادات إلى أوروبا اعتبارًا من غد الأربعاء بنحو 20%، ما يمثّل تهديدًا لاقتصادات مثل ألمانيا التي تعتمد على الغاز الروسي في الطاقة والصناعات الكيميائية. وقد اعتبرت برلين القرار "سياسيًا" للضغط الغرب في إطار الصراع في أوكرانيا.

لكن دول الاتحاد الأوروبي الـ27 التي فرضت عقوبات اقتصادية على روسيا ردًا على الهجوم على أوكرانيا، عقدت اجتماعًا للاتفاق على طريقة يمكن من خلالها خفض استهلاك الغاز وتشارك عبء النقص.

وقال مجلس الوزراء: "في محاولة لزيادة أمن الاتحاد الأوروبي من إمدادات الطاقة، توصلت الدول الأعضاء اليوم إلى اتفاق سياسي على خفض طوعي للطلب على الغاز الطبيعي بنسبة 15% هذا الشتاء".

وأضاف البيان أن "نظام المجلس يتوقع احتمال إطلاق تحذير الاتحاد بشأن أمن الإمدادات، وهو ما يعني انخفاض الطلب على الغاز من روسيا التي تستخدم بشكل متواصل إمدادات الغاز سلاحًا".

وقبل أيام، كانت كل من إسبانيا والبرتغال قد عبّرتا عن رفضهما للخطة، معتبرين أنها لن تحقق نتائج، خاصة أن لشبونة ومدريد تعدان استهلاكهما أقل للغاز مقارنة بدول أوروبية أخرى.

لكن في تغريدة عبر "تويتر"، أفاد وزير الطاقة في لوكسمبورغ كلود تورم، بأن المجر هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي تصوّت ضد الخطة التي وصفها بأنها "الأفضل للرد على ابتزاز (الرئيس فلاديمير) بوتين المرتبط بالغاز". 

وكان وزير الخارجية المجري بيتر سييارتو قد أعلن مؤخرًا أن بلاده قررت شراء 70ا0 مليون متر مكعب إضافية من الغاز الروسي، مشيرًا إلى أنه دون مصادر روسيا لن تتمكن البلاد من توفير بدائل أخرى، بينما أكدت موسكو أنها ستنظر في طلب المجر.

ارتفاع أسعار الغاز الأوروبي والنفط

وبعد إعلان مجموعة غازبروم الروسية للطاقة أمس الإثنين، خفضًا جديدًا لإمداداتها إلى أوروبا عبر خط أنابيب نورد ستريم إلى 33 مليون متر مكعب يوميًا اعتبارًا من الأربعاء، واصل سعر الغاز الأوروبي ارتفاعه الثلاثاء مسجلًا أعلى مستوياته منذ سعره القياسي في مارس/ آذار الماضي.

وجرى التداول بغاز "تي تي إف" الهولندي، الغاز الطبيعي المرجعي في أوروبا، بحدود سعر 192,00 يورو للميغاواط ساعة، مسجلًا المستويات التي شهدها عند بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا، ما أدّى إلى ارتفاع أسعار النفط أيضًا.

والأسبوع الماضي، اقترحت المفوضية الأوروبية على الدول الأعضاء خفض استهلاكها للغاز بنسبة 15% على الأقلّ اعتبارًا من أغسطس/ آب من أجل قضاء فصل الشتاء من دون مواجهة كارثة كبرى.

وكانت شحنات الغاز الروسي تمثل حوالي 40% من واردات الاتحاد الأوروبي حتى العام الماضي.

ورأى وزير الطاقة في الجمهورية التشيكية الثلاثاء، أن ارتفاع أسعار الغاز "دليل إضافي" على ضرورة أن "تخفّض أوروبا، في أسرع وقت ممكن، اعتمادها" على الغاز الروسي. وتتولى الجمهورية التشيكية الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

من ناحية النفط، ارتفع سعر برميل خام برنت من بحر الشمال للتسليم في سبتمبر/ أيلول 1,45% إلى 106,67 دولارًا، كما ارتفع سعر برميل النفط الأميركي غرب تكساس الوسيط للتسليم في نفس الشهر بنسبة 1,7% إلى 98,37 دولارًا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close