الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

"أسلحة نووية للجميع".. لوكاشينكو يدعو للانضمام إلى اتحاد روسيا وبيلاروسيا

"أسلحة نووية للجميع".. لوكاشينكو يدعو للانضمام إلى اتحاد روسيا وبيلاروسيا

شارك القصة

تقرير لـ"العربي" يسلط الضوء على تلويح روسيا باستخدام ورقة السلاح النووي في الحرب بأوكرانيا (الصورة: غيتي)
تأتي تصريحات الرئيس البيلاروسي بعد بدء موسكو نشر أسلحة نووية تكتيكية في مينسك للمرة الأولى منذ انهيار الاتحاد السوفيتي.

أعلن رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، أنه إذا أراد أي بلد آخر الانضمام إلى اتحاد روسيا وبيلاروسيا، فإنه "ستكون هناك أسلحة نووية للجميع".

ومضت روسيا قدمًا الأسبوع الماضي في خطة لنشر أسلحة نووية تكتيكية في بيلاروسيا، وهي المرة الأولى التي ينشر فيها الكرملين هذه الرؤوس الحربية خارج حدود روسيا منذ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991، مما أثار مخاوف في الغرب.

وفي مقابلة بثها التلفزيون الروسي الرسمي في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، قال لوكاشينكو، أقوى حليف للرئيس فلاديمير بوتين بين جيران روسيا: إنه يجب أن يكون "من المفهوم إستراتيجيًا" أن مينسك وموسكو لديهما فرصة فريدة للاتحاد.

وأضاف لوكاشينكو: "ليس هناك من يناهض كازاخستان والدول الأخرى التي تربطها علاقات وثيقة مثلنا مع روسيا الاتحادية".

وتابع: "إذا كان هناك من يشعر بالقلق... فإن الأمر بسيط جدًا، فلينضم إلى دولة الاتحاد بين بيلاروسيا وروسيا. هذا كل شيء، وستكون هناك أسلحة نووية للجميع".

وجهة نظر بيلاروسيا

إلا أنه استدرك لافتًا إلى أنها وجهة نظره الشخصية وليست وجهة نظر موسكو.

وتشكل روسيا وروسيا البيضاء معًا رسميًا دولة الاتحاد، وهي تحالف بين الجمهوريتين السابقتين في الاتحاد السوفيتي.

واستخدمت موسكو أراضي بيلاروسيا نقطة انطلاق للهجوم على جارتهما أوكرانيا في فبراير/ شباط من العام الماضي، ومنذ ذلك الحين تكثفان تعاونهما العسكري، وتجريان تدريبات مشتركة على أراضي بيلاروسيا.

والجمعة، ندد الاتحاد الأوروبي على لسان مسؤول السياسة الخارجية جوزيب بوريل، بالاتفاق بين موسكو ومينسك على نشر رؤوس حربية نووية روسية في بيلاروسيا، قائلًا إن هذه خطوة "ستؤدي إلى مزيد من التصعيد شديد الخطورة".

وكانت روسيا، شرعت الخميس، في تنفيذ تهديداتها النووية السابقة، حيث بدأت في نقل أسلحة نووية تكتيكية إلى حليفتها بيلاروسيا الواقعة على أبواب الاتحاد الأوروبي، بالتزامن مع وضع ميداني حساس يواجه الجيش الروسي في أوكرانيا وسط حالة ترقب للهجوم المضاد لقوات كييف.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن عن هذه الخطة في مارس/ آذار الفائت، قبل أن يصرّح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يوم الخميس أنه بصدد التوقيع مع مينسك على الوثائق الخاصة بإجراءات تخزين تلك الأسلحة في بيلاروسيا.

تابع القراءة
المصادر:
العربي - رويترز