الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

"أكثر كفاءة وفعالية".. شركة "نيورالينك" تطور شريحة دماغية جديدة

"أكثر كفاءة وفعالية".. شركة "نيورالينك" تطور شريحة دماغية جديدة

Changed

ستتطلب شريحة نيورالينك الجديدة نصف عدد الأقطاب الكهربائية المستخدمة في الشرائح السابقة
ستتطلب شريحة نيورالينك الجديدة نصف عدد الأقطاب الكهربائية المستخدمة في الشرائح السابقة - غيتي
طورت شركة "نيورالينك" شريحة دماغية جديدة يتوقع أن تكون ذات كفاءة أعلى من سابقتها في قفزة نوعية لمخطط إيلون ماسك بهذا المجال.

كشف مسؤولون تنفيذيون في شركة "نيورالينك" التابعة للملياردير إيلون ماسك والمختصة في الشرائح العصبية، أن الشركة تطور شريحة دماغية جديدة ستتطلب نصف عدد الأقطاب الكهربائية المستخدمة في الشرائح السابقة، مما سيجعلها أكثر كفاءة وفاعلية.

وأضافوا في بث مباشر على منصة إكس للتواصل الاجتماعي أنهم يتخذون تدابير أخرى لتخفيف المخاطر المرتبطة بزرع الشرائح في الدماغ، من بينها نحت سطح الجمجمة، وخفض تركيز ثاني أكسيد الكربون في الدم إلى المستوى الطبيعي.

واتخذت نيورالينك هذه التدابير، بعد أن واجه أول مشارك في التجربة مشكلات مع الأسلاك الرقيقة المستخدمة في تركيب الشريحة المزروعة في الدماغ.

"شريحة ماسك" الجزء 2

وفي يناير/ كانون الثاني من العام الجاري، أعلن إيلون ماسك أمس، نجاح شركته الناشئة "نيورالينك" في عملية زارعة شريحة دماغية، بعدما بدأ أول مريض خضع لها بين البشر بالتعافي بشكل جيد.

وأضاف ماسك في منشور على منصة التواصل الاجتماعي (إكس)، أن "النتائج الأولية تظهر رصد زيادة الخلايا العصبية على نحو واعد".

وكان ماسك قد أوضح أنه تمت زراعة رقاقة للشركة في دماغ نولاند آربو، المريض البالغ من العمر 29 عامًا والذي أصيب جسده بالشلل بداية من أسفل الكتف بعد تعرضه لحادث أثناء الغوص، وظهر بعدها آربو في مارس/ آذار وهو يستخدم عقله للعب الشطرنج عبر الإنترنت، والتحكم في فأرة الحاسوب (الماوس) بواسطة أفكاره.

وقال آربو في المقطع الذي تم بثه على منصة إكس: "إن الجراحة كانت سهلة للغاية.. سُمح لي بالخروج من المستشفى في اليوم التالي حرفيًا. ولا أعاني من أي إعاقات إدراكية". 

نتائج شريحة نيورالينك

وكانت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية قد منحت الشركة العام الماضي تصريحًا لإجراء أول تجربة لها لاختبار زرع الشريحة في دماغ إنسان.

وأتى ذلك بعدما أجرت الشركة الناشئة تجارب على قرود حيث جرى زرع نماذج أولية بحجم عملات معدنية صغيرة في أدمغتها، ما مكّنها من "اللعب" بألعاب فيديو أو "طبع" كلمات على الشاشة بمجرد تتبُّع حركة السهم على الشاشة بعيونها.

لكن النتيجة لم تتوافق وطموح شركة ماسك بالكامل، إذ تحدثت تقارير صحفية أميركية عن انخفاض كمية البيانات التي كان من المفترض أن يلتقطها دماغ آربو بعد زرع الشريحة، ويعود الأمر لوضعية بعض الخيوط المغروسة في دماغ المريض، إلا أن هذه المشكلة لا تسبب خطرًا على صحة حامل الشريحة. 

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close