الخميس 11 يوليو / يوليو 2024

أميركا والصين أكثر الدول إنتاجًا لغاز الكربون.. هل من إجراءات ناجعة؟

أميركا والصين أكثر الدول إنتاجًا لغاز الكربون.. هل من إجراءات ناجعة؟

Changed

الباحث المتخصص في مجال البيئة والطاقة عدي فواز الربعي يتحدّث عن نتائج وكالة "ناسا" حول انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (الصورة: تويتر)
أعلن فريق بحثي من وكالة "ناسا" أن أميركا والصين تصدّرتا دول العالم في نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، تليهما الهند روسيا.

كشف فريق بحثي دولي بقيادة علماء من وكالة الفضاء والطيران الأميركية "ناسا" مؤخرًا، عن خريطة تبيّن كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي الذي تنتجه كل دولة على كوكب الأرض، وهو ما يسهم في توجيه جهود كبح التغير المناخي.

وخلصت النتائج إلى تصدّر الولايات المتحدة والصين دول العالم في نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، تليهما الهند وروسيا.

كما تهدف "ناسا" إلى دراسة كميات الكربون المخزّنة في المواد العضوية على الأرض، التي تتأثر بعمليات إزالة الغابات والتصحّر وغيرها من الأنشطة التي تجري على الأرض.

وتساعد هذه البيانات الدقيقة الحكومات على فهم أفضل لأسباب انبعاث الكربون وإيجاد أنسب الآليات للتعامل معها.

"مصنع العالم"

وقال الباحث المتخصص في مجال البيئة والطاقة، عدي فواز الربعي، إن الفريق البحثي اعتمد على القمر الصناعي للتوصّل إلى هذه النتائج، مشيرًا إلى أنه يجب وضع في الاعتبار أن دقة هذه التقنية ليست عالية، لكنها توضّح الخريطة الكاملة لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وأوضح الربعي في حديث إلى "العربي" من قطر، أن الصين ومنذ انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية عام 2001 وحتى عام 2019، أصبحت انبعاثاتها تمثّل 28% من إجمالي الإنتاج العالمي، متوقعًا ارتفاعه إلى 30% بحلول 2030 إذا لم تخفّض انبعاثاتها.

وتبرّر بكين موقفها بأنها "مصنع العالم"، وفق الباحث، معتبرة أن احتساب مستويات ثاني أكسيد الكربون يجب أن يأخذ في عين الاعتبار المستهلك وليس المنتج فقط.

وعن الإجراءات التي يمكن اتخاذها للحد من الانبعاثات السامة، تحدّث الربعي عن تقنية ناجعة لتنقية الهواء من ذرّات الكربون، والتي أصبحت إجراءً تصحيحيًا حيث تعمل الأبحاث والدراسات على تطويرها، بحيث تكون أكثر فعالية للبيئة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close