الأربعاء 30 نوفمبر / November 2022

إبداع رغم الحصار.. حفل ثقافي للكتب الحاصلة على رقم إيداع في قطاع غزة

إبداع رغم الحصار.. حفل ثقافي للكتب الحاصلة على رقم إيداع في قطاع غزة

Changed

"العربي" يلقي الضوء على احتفاء غزة بالكتب والمؤلفات (الصورة: غيتي)
تقيم الهيئة العامة للشباب والثقافة في غزة، معرضًا فريدًا من نوعه للاحتفال بالكتب الحاصلة على أرقام إيداع في القطاع.

نظمت الهيئة العامة للثقافة في قطاع غزة والمقهى الثقافي، معرضًا للكتب الحاصلة على رقم إيداع خلال العامين الماضيين.

وضم المعرض نحو 800 عمل، وكان آخر معرض محلي من هذا النوع قد أقيم في القطاع عام 2019، فيما لم تقم أي معارض دولية في القطاع منذ 10 سنوات.

فقد حالت الظروف الراهنة دون إقامة معرضٍ للكتب هذا العام وفق الهيئة العامة للشباب والثقافة في القطاع، حيث يشرح مدير عام الهيئة عاطف عسقول أنهم أرادوا ختام هذا العام بإقامة معرض خاص عن الكتب الحاصلة على أرقام إيداع.

ويؤكد عسقول أن هذا المعرض غير مسبوق، ولا سيما وأن هناك حركة طباعة ونشر وأرقام إيداع نشطة، لكنها غالبًا ما تكون خلف الكواليس، على حد قوله.

كتّاب حرموا من مرافقة كتاباتهم

وتنوعت عناوين الكتب والأعمال الأدبية خلال العامين الماضيين، بينما برزت الأعمال الخاصة بأدب السجون، وفي حين تشارك هذه الكتب في معارض دولية أكثر من مرة يحرم كتّابها ومؤلفوها من مرافقتها بفعل صعوبات التنقل والسفر من وإلى قطاع غزة.

ومن بين هؤلاء، عضو اتحاد الكتّاب الفلسطينيين محمود عساف الذي أنتج 20 عملًا علميًا وأدبيًا خلال السنوات السبع الماضية، الذي يقول إن كتبه تنقلت في معارض خارجية لكنه لم يشارك فيها حضوريًا ولو لمرة واحدة.

ويشرح عساف لـ"العربي" أن من أهم المعوقات التي تواجه الكتّاب في المشاركة بالمعارض الدولية، هي العوائق المالية المرتبطة بتغطية نفقات السفر والإقامة في بلد المعرض.

معرض الكتب الحاصلة على رقم إيداع في قطاع غزة - غيتي
معرض الكتب الحاصلة على رقم إيداع في قطاع غزة - غيتي

هذا إلى جانب معوقات التنقل والتحرك من قطاع غزة وخارجه، حيث أن الدعوة قد تصل متأخرة وبالتالي لا يتمكن الأديب من التحرك على هذا الأساس.

أما مكتبة ودار نشر سمير منصور، فكانت الوحيدة التي شاركت من غزة في معرض الشارقة الدولي للكتاب أخيرًا، حيث صنفت مؤلفات الكتّاب الفلسطينيين المشاركة ضمن قائمة الكتب الأكثر مبيعًا من بين العناوين المعروضة لديهم.

حالة إبداعية رغم الحصار

ومن غزة، يتحدث عاطف عسقول مدير عام في هيئة الشباب والثقافة عن أن أرقام الإيداع هي جزء من أرقام الكتب التي تسجل وتحصل على رقم إيداع من خلال الهيئة، إلا أنها تمثل جزء وليس جميع الإصدارات في قطاع غزة.

ويشدد عسقول في حديثه إلى "العربي"، على أن هناك حركة تأليف وإنتاج نشطة في القطاع، ففي حين توازي أرقام الإيداع الـ 400 مؤلف سنويًا هناك أيضًا بعض المؤلفات التي قد لا يتمكن بعض مؤلفيها من طباعتها أو نشرها.

مشاركة الشباب في معرض الكتب الحاصلة على رقم إيداع في قطاع غزة - غيتي
مشاركة الشباب في معرض الكتب الحاصلة على رقم إيداع في قطاع غزة - غيتي

وعن وضع الكتاب بصفة عامة بالقطاع، يشير المدير العام في هيئة الشباب والثقافة أن الحصار ترك أثره بصورة كبيرة جدًا على مناحي الحياة في غزة، ولا سيما الأوضاع الاقتصادية المرتبطة بدورها بالوضع الثقافي.

ومع ذلك، يقول عسقول في حديث مع "العربي": "هنالك حالة إبداعية وثقافية كبيرة وواضحة، إذ تنظم العديد من الفعاليات الثقافية على مدار العام التي يشارك فيها الكثير من المؤلفين والمبدعين".

وفيما يتعلق بالإقبال على الكتاب، فيلحظ المدير العام أيضًا وجود فعاليات تتم من خلال مسابقات وتحديات القراءة بعدد من محافظات قطاع غزة، والتي تنشط الحياة الثقافية وخاصة لدى الأجيال الناشئة، وهو "موضوع وطني بامتياز". 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close