الأربعاء 8 فبراير / فبراير 2023

إدانة كردية وتبنٍ إيراني.. قتيل في ضربات على مجموعات شمال العراق

إدانة كردية وتبنٍ إيراني.. قتيل في ضربات على مجموعات شمال العراق

Changed

نافذة لـ"العربي" حول القصف الإيراني على كردستان العراق (الصورة: تويتر)
تعرضت مقار الحزب "الديمقراطي الكردستاني" في منطقة كوي سنجق و"كومله" بمنطقة زاغروس التابعة لمحافظة السليمانية لهجوم بصواريخ وطائرات مسيرة.

تبنى الحرس الثوري الإيراني قصف مجموعات من المعارضة الكردية الإيرانية المتمركزة في كردستان العراق المجاورة، فيما أدانت حكومة الإقليم الهجوم الذي وقع ليل الأحد الإثنين.

وذكر الحرس في بيان: أنّ "قواعد تدريب الجماعات الإرهابية الانفصالية المناهضة لإيران، وبقية مقرّات مرتزقة الاستكبار العالمي استُهدفت منذ الصباح بسلسلة جديدة من الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة من قبل القوات البرية للحرس الثوري".

وأضاف البيان: "خلال هذه الهجمات التي نفّذت في المناطق الشمالية من العراق، ولا سيما (مخيمات) جيزنيكان وزرغيز و(مدينة) وكويسنجق، استُهدف الإرهابيون وتكبّدوا خسائر فادحة".

هجوم جديد

وتعرضت مقار الحزب "الديمقراطي الكردستاني" في منطقة كوي سنجق و"كومله" بمنطقة زاغروس التابعة لمحافظة السليمانية لهجوم بصواريخ وطائرات مسيرة.

وتحدثت وسائل إعلام محلية عن مقتل عضو في حزب "الديمقراطي الكردستاني".

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيراني ناصر كنعاني في مؤتمره الصحافي الأسبوعي: إنّ بلاده تأمل في "عدم استخدام الأراضي العراقية لتهديد أمن إيران".

وأضاف كنعاني: "نتوقّع من الحكومة العراقية وسلطات إقليم كردستان تحمّل مسؤولياتها الدولية والالتزامات التي قطعتها في المفاوضات الثنائية مع السلطات الإيرانية".

وتابع: "للأسف، لم يفيا بوعودهما المتكرّرة، فبادرنا إلى ضمان أمن مواطنينا وحدودنا وأراضينا بالاعتماد على حقوقنا القانونية."

وردًا على سؤال بشأن إمكانية دخول القوات الإيرانية إلى أراضٍ عراقية لضرب فصائل مسلّحة، أعرب كنعاني عن أمله في أن لا تُضطرّ بلاده إلى "اتخاذ إجراءات رادعة".

ومضى يقول: "نأمل في أن تمنع الحكومة العراقية أنشطة الجماعات الانفصالية والإرهابية ضدّ أمن إيران وحدودها عبر نشر حرس على الحدود المشتركة، كي لا تضطرّ إيران إلى اتخاذ إجراءات رادعة لدرء التهديدات"، مضيفًا: "ما زلنا نأمل في تنفيذ وعود الحكومة العراقية".

وقبل أسبوع تعرض إقليم كردستان العراق لقصف صاروخي وضربات شنّتها إيران بطائرات بلا طيّار ضد جماعات المعارضة الكرديّة الإيرانيّة نحو ثلاثة قتلى وثمانية جرحى.

حكومة كردستان تدين القصف

في غضون ذلك، أعربت حكومة إقليم كردستان شمالي العراق، عن إدانتها بأشد العبارات الهجوم الذي شنته إيران الليلة الماضية على الإقليم.

وجاء في بيان لها: "إن الانتهاكات الإيرانية المتكررة التي تمس سيادة العراق غير مبررة، وتشكّل انتهاكًا صارخًا للأعراف الدولية وعلاقات حسن الجوار".

ودعت الحكومة إيران لـ"وقف هذه الحملة"، وشددت على أن "الاستقرار لن يتحقق من خلال العنف".

كما طالب البيان الحكومة الاتحادية العراقية والأمم المتحدة والمجتمع الدولي بـ"اتخاذ موقف واضح وصريح تجاه الاعتداءات الإيرانية المستمرّة".

وتصنف طهران "الديمقراطي الكردستاني" و"كومله الكردستاني" الإيرانيين، "حزبين إرهابيين".

وعادة ما تقصف المدفعية الإيرانية مناطق حدودية في إقليم كردستان شمالي العراق، بين حين وآخر لاستهداف مقاتلين أكراد مناوئين لطهران.

ويأتي هذا القصف في ظل تحميل إيران تلك الأحزاب جزء من مسؤولية تأجيج الاحتجاجات داخل مدنها التي اشتعلت بعد وفاة مهسا أميني في 16 سبتمبر/ أيلول الماضي، خلال احتجاز شرطة الأخلاق.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close