الخميس 24 نوفمبر / November 2022

إسرائيل تصادق على استخدام سلاح الجو.. ما حدود الرد الفلسطيني على اغتيالات جنين؟

إسرائيل تصادق على استخدام سلاح الجو.. ما حدود الرد الفلسطيني على اغتيالات جنين؟

Changed

نافذة ضمن "العربي" تسلط الضوء على الاقتحام الجديد لمدينة جنين وحدود الرد الفلسطيني على الاغتيالات (الصورة: غيتي)
أفاد مراسل "العربي" بأن رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي صادق على تنفيذ اغتيالات باستخدام طائرات في الضفة الغربية المحتلة.

شيع الفلسطينيون، اليوم الأربعاء، جثامين الشهداء الأربعة الذين قتلتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها مخيم جنين شمالي الضفة الغربية.

وشارك في التشييع عشرات المسلحين الذين توعدوا بالردّ على الاقتحامات وعمليات القتل الإسرائيلية المستمرة في الضفة الغربية.

وكان هدف الهجوم الإسرائيلي في جنين عبد الرحمن حازم شقيق الشهيد رعد حازم منفذ عملية تل أبيب في أبريل/ نيسان الماضي، حيث قتل الجنود خلال عملية اغتياله ثلاثة شبان آخرين في شوارع المدينة ومخيمها. كما وصل إلى المستشفيات 44 إصابة بينهم حالات بالغة الخطورة، بحسب مراسل "العربي".

وظهر فتحي حازم والد الشهيدين في المخيم بعد عملية الاغتيال الجديدة، والذي نجا أكثر من مرة من محاولات الاعتقال، حيث يطارد الاحتلال جميع أفراد العائلة لأنهم رفضوا الخضوع للعقوبات الجماعية وبتسليم أنفسهم للاعتقال بعد تنفيذ نجلهم رعد عملية تل أبيب.

اغتيالات ضد المقاومين

وأفاد مراسل "العربي" من القدس أحمد دراوشة، بأنّ رئيس أركان الجيش الإسرائيلي صادق الأربعاء على تنفيذ اغتيالات باستخدام طائرات في الضفة الغربية المحتلة، وذلك نقلًا عن مصادر القناة "12" العبرية.

كما أشار المراسل إلى أنّ طائرات سلاح الجو الإسرائيلية "كانت ستتحرك بالفعل إلى الضفة الغربية وأن الطيارين صعدوا إلى طائراتهم"، بحسب هيئة البث الإسرائيلية. لكن جيش الاحتلال تراجع عن تنفيذ هذه الخطوة في عملية اليوم.

وسيكون استخدام المقاتلات الحربية في تنفيذ عمليات الاغتيال الأولى من نوعها منذ انتهاء انتفاضة الأقصى الثانية في عام 2005، بحسب مراسل "العربي".

وأوضح أنه في ظل تلك المؤشرات فإن إسرائيل تتجه أكثر نحو التصعيد في الضفة الغربية تحديدًا في مدينتي جنين ونابلس، مشيرًا إلى أن المعلومات المتوافرة إلى حد الآن تفيد بإمكانية توسيع عملية "كاسر الأمواج" الإسرائيلية في الضفة الغربية.

جانب من تشييع جثامين الشهداء الأربعة في مدينة جنين ومخيمها - غيتي
جانب من تشييع جثامين الشهداء الأربعة في مدينة جنين ومخيمها - غيتي

تصعيد المقاومة ضد الاحتلال

ومن غزة، أشار مراسل "العربي" صالح الناطور إلى أنّ ردود فصائل المقاومة الفلسطينية على عملية الاغتيال في مدينة جنين ومخيمها ذهبت في ثلاثة مسارات مختلفة، الأول حذرت من خلاله إسرائيل من الاستمرار في الاقتحامات والتلويح بتصعيد المقاومة.

وبالنسبة إلى الاتجاه الثاني، يشير المراسل إلى أنّ هناك دعوات مستمرة لتصعيد المقاومة الفلسطينية في وجه الاحتلال الإسرائيلي والاشتباك مع قوات الاحتلال في كل نقاط التماس، وذلك في إطار سياسة المقاومة القائمة على "توحيد الساحات".

أما المسار الثالث فذهب باتجاه السلطة الفلسطينية التي دعتها الفصائل إلى "الذهاب إلى مربع المواجهة الشاملة" مع الاحتلال ووقف التنسيق الأمني، كما دعت بعض فصائل المقاومة عناصر أجهزة الأمن الفلسطينية إلى الانخراط في المقاومة ضد الاحتلال، بحسب مراسل "العربي".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close