الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

إسرائيل تعيد فتح معبر بيت حانون.. 135 ألف معتقل منذ انتفاضة الأقصى

إسرائيل تعيد فتح معبر بيت حانون.. 135 ألف معتقل منذ انتفاضة الأقصى

شارك القصة

نافذة إخبارية تسلط الضوء على القصف الإسرائيلي الأخير على غزة (الصورة: غيتي)
أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي فتح حاجز إيرز/ بيت حانون أمام حركة العمال الفلسطينيين في قطاع غزة بعد إغلاق دام لأيام.

تحلّ اليوم الذكرى الـ23 لاندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000، بينما لا يزال المسجد المبارك يتعرّض لاقتحامات المستوطنين بحراسة من شرطة الاحتلال التي تشنّ حملات اعتقالات ومداهمات لقرى وبلدات الأراضي المحتلة، وتضيق على تحركات الفلسطينيين من خلال إغلاق المعابر.

وبعد إغلاق دام لـ 12 يومًا، فتحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، حاجز إيرز/ بيت حانون شمال غزة أمام حركة العمال الفلسطينيين من القطاع إلى مدن الداخل المحتل.

ولم يُعرف ما إذا كان فتح الحاجز جرى بناء على نجاح الوسطاء بالتوصّل لعودة الهدوء للمناطق الحدودية شرقي القطاع.

وأفادت الهيئة العامة للشؤون المدنية، بأنّ الاحتلال أبلغهم بإعادة فتح حاجز بيت حانون بشكل طبيعي أمام حركة العمّال الفلسطينيين، فيما تجمّع المئات منهم منذ ساعات الفجر الأولى أمام بوابة المعبر.

اقتحامات واعتقالات

إلى ذلك، شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة مداهمات في محافظات نابلس وطوباس ورام الله في الضفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية بأنّ قوات الاحتلال الخاصّة تبعتها تعزيزات عسكرية، اعتقلت شابًا بعد مداهمة منزله في مخيم بلاطة بمحافظة نابلس شمالي الضفة الغربية.

وأشارت إلى أنّ اقتحام قوات الاحتلال ترافق مع اشتباكات مسلّحة بين مقاومين وجنود الاحتلال، الذين فجّروا طائرة مسيّرة خلال اقتحامهم المخيم، دون الإبلاغ عن إصابات.

كما شهدت مدينة طوباس شمالي الضفة اقتحامًا مماثلًا سُمع خلاله إطلاق نار كثيف جراء تصدي شبان فلسطينيين للاقتحام.

وجرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي 40 دونمًا من أراضي المنطقة الغربية من كفر الديك غرب سلفيت، واقتلعت نحو 300 شجرة زيتون وعنب وتين، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة.

وداهمت قوات الاحتلال منزل أسير في مدينة البيرة بمحافظة رام الله، إلى جانب مداهمة العديد من المنازل، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابًا في الثلاثينيات من عمره من مدينة قلقيلية.

وفي القدس، اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى من خلال باب المغاربة، على شكل مجموعات بحراسة شرطة الاحتلال الإسرائيلية.

135 ألف حالة اعتقال منذ انتفاضة الأقصى 2000

وبملف الأسرى، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بأنّها رصدت أكثر من 135 ألف حالة اعتقال منذ اندلاع انتفاضة الأقصى، مشيرة إلى أنّ تلك الاعتقالات طالت كافة فئات وشرائح المجتمع الفلسطيني، ذكورًا وإناثًا صغارًا وكبارًا.

وسجّلت الهيئة في تقرير لمناسبة حلول الذكرى الـ23 لاندلاع انتفاضة الأقصى، قرابة 21 ألف حالة اعتقال في صفوف الأطفال القصر، وأكثر من 2600 فتاة وسيدة فلسطينية، بينهن 4 سيدات وضعت كل منهن مولودها داخل السجن في ظروف قاسية وصعبة.

وأشارت إلى تصاعد كبير في حجم قرارات الاعتقال الإداري، إذ رصدت إصدار سلطات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 32 ألف قرار اعتقال إداري، ما بين قرار جديد وتجديد الاعتقال الإداري، منذ اندلاع انتفاضة الأقصى.

وأفادت باستشهاد نحو 114 أسير نتيجة التعذيب والقتل المتعمد والإهمال الطبي، كان آخرهم الأسير خضر عدنان ما رفع قائمة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة إلى 237.

وأكدت أنّ سلطات الاحتلال لا تزال تحتجز في سجونها ومعتقلاتها نحو 5200 أسير فلسطيني، بينهم 38 أسيرة ونحو 170 طفلًا، وأكثر من 1250 معتقل إداري و700 أسير يعانون أمراضًا مختلفة، من بينهم 24 أسيرًا يُعانون من مرض السرطان بينهم الأسير وليد دقة.

تابع القراءة
المصادر:
العربي - وسائل إعلام فلسطينية
Close