الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

إسرائيل تهدد بقصف مطار بيروت بالنووي.. ما حقيقة الخبر؟

إسرائيل تهدد بقصف مطار بيروت بالنووي.. ما حقيقة الخبر؟

Changed

حسابات على مواقع التواصل تروج لأكاذيب بهدف ترويع اللبنانيين - غيتي
حسابات على مواقع التواصل تروج لأكاذيب بهدف ترويع اللبنانيين - غيتي
اعتبرت حسابات إسرائيلية فيديو انفجار مرفأ بيروت رسالة تمهيدًا لما سيحدث في مطار بيروت وقد يكون أكثر بـ100 ضعف، بحسب مطلعين.

بهدف نشر الخوف والفزع، وترويع الشعب اللبناني، تداولت حسابات إسرائيلية على وسائل التواصل الاجتماعي، مقطعًا مصورًا قالت إنه لانفجار مرفأ بيروت مع رسالة "من يفهم سيفهم".

وروجت هذه الحسابات لهذا الفيديو مع منشور يقول: "لأول مرة منذ الضربة المدمرة لميناء بيروت، إسرائيل تنشر صور رصد انفجار مرفأ بيروت من مسيرة، الانفجار الذي يشبه قنبلة نووية صغيرة تكتيكية صغيرة جاء مع رسالة: من يفهم سيفهم".

وأضاف المنشور: "تعتبر هذه الرسالة تمهيدًا لما سيحدث في مطار بيروت وقد يكون أكثر بـ100 ضعف، بحسب مطلعين".

صورة من مقطع فيديو نشرتها حسابات إسرائيلية قالت إنها لانفجار مرفأ بيروت
صورة من مقطع فيديو نشرتها حسابات إسرائيلية قالت إنها لانفجار مرفأ بيروت

ما حقيقة الخبر؟

فقد بحث التلفزيون العربي عن أصل الخبر عبر برنامج "بوليغراف" ليتبين أن الخبر زائف، فكل ما في الأمر، أن حسابات إسرائيلية أرادت الرد على نشر حزب الله لصور جوية لشمال إسرائيل، فروجت لهذا الفيديو غير الحقيقي.

فالمقطع المتداول نشره في 10 أغسطس/ آب 2020، حساب على منصة يوتيوب، لمصمم غرافيك يمني.

وجاء في وصف المقطع أنه فيديو حي من الفضاء لانفجار مرفأ بيروت – لبنان، وقد اضطر صاحب الحساب أن يوضح لاحقًا، أن المقطع مجرد محاكاة وليس حقيقيًا، بعد أن أعادت نشره حسابات في يونيو/ حزيران العام الماضي مع الزعم بأنه تصوير لانفجار مرفأ بيروت بالقمر الصناعي.

مواجهة مستمرة في جنوب لبنان

وتتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان، أبرزها حزب الله، مع الجيش الإسرائيلي منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قصفًا يوميًا عبر "الخط الأزرق" الفاصل، جنوب لبنان.

وفي الأسابيع الأخيرة، زاد التصعيد؛ ما أثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة، لا سيما مع إقرار الجيش الإسرائيلي قبل أكثر من أسبوع خططا عملياتية لـ"هجوم واسع" على لبنان.

وترهن هذه الفصائل وقف القصف بإنهاء إسرائيل عدوانها على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر، ما أسفر عن عشرات آلاف الشهداء والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود.

المصادر:
التلفزيون العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close