الأربعاء 8 فبراير / فبراير 2023

إشهار "البطاقة البيضاء" في سابقة رياضية تاريخية.. ما الذي تعنيه؟

إشهار "البطاقة البيضاء" في سابقة رياضية تاريخية.. ما الذي تعنيه؟

Changed

"العربي" يلقي الضوء على سبب رفع البطاقة البيضاء في مباراة لكرة القدم (الصورة: ديلي ميل)
ظهرت في ملاعب كرة القدم البرتغالية البطاقة البيضاء، في مباراة جمعت فريقي "لشبونة" و"بنفيكا" للسيدات.

جميعنا نعلم أن في كرة القدم توجد بطاقتان، هما: الصفراء للإنذار والتنبيه، والحمراء التي تعني طرد اللاعب من أرض الملعب.

لكن في البرتغال، ظهرت بطاقة جديدة ليست بصفراء ولا حمراء بل بيضاء، وتركت كثيرًا من المشاهدين والجمهور الحاضر في الملعب يتساءلون عن معناها وسبب رفعها، وما يترتب عليها من عقوبة.

فضمن المواجهة التي جمعت بين "سبورتينغ ليشبونة" و"بنفيكا" في بطولة كأس البرتغال للسيدات، وفي سابقة من نوعها، أشهرت الحكمة كاترينا كامبوس البطاقة البيضاء.

لماذا رفعت البطاقة البيضاء؟

ولم يفهم عدد كبير من الحاضرين سر البطاقة الجديدة، ليتبين فيما بعد أن البطاقة البيضاء لم تكن في وجه اللاعبات، بل رفعت في وجه الطاقم الطبي للفريقين.

أما السبب فليس إنذارًا أو تحذيرًا، بل على العكس تمامًا، كانت تعبيرًا عن التشجيع والتنويه بعمل الطاقم الطبي بعد قيامهم بإسعاف إحدى اللاعبات في دكة الاحتياط.

إلا أن رفع البطاقة البيضاء، لم يكن اجتهادًا شخصيًا من الحكمة، بل يأتي في سياق مبادرة أطلقتها لجنة المسابقات في البرتغال للاعتراف بـ"اللعب النظيف" والتشجيع عليه، والثناء على المبادرات الإيجابية للاعبين والطاقمين الطبي والفني.

مبادرة سابقة

في المقابل، ليس معروفًا حتى الآن قابلية انتشار هذه المبادرة في بلدانٍ أخرى، إلا أن الحديث عن البطاقة البيضاء ليس بالموضوع الجديد تمامًا، فقد كانت ضمن مقترحات الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني عام 2014، ولم تطبّق.

إلا أن فكرة بلاتيني حينها كانت مختلفة، حيث كان المقصد منها أن يتم إشهارها بوجه أي لاعبٍ يعترض على قرارات الحكم، وتعرّضه للطرد من الملعب لمدة 10 دقائق مما يمنح الحكام بحسب رأيه سيطرة أكبر في المباريات.

تفاعل واسع

أما تصرف الحكمة، فحظي بتصفيق طويل من المشجعين كما لقي تفاعلًا كبيرًا على منصات التواصل لم يخل من الدعابة، حيث دعت المغردة ربى إبرا الحكمة إلى "الابتسامة أو الضحك أثناء رفع البطاقة" لتوضح أن البطاقة البيضاء أمر إيجابي وليس عقوبة.

بينما اقترح ميدو الحلاني أن تصاحب البطاقة جائزة مادية أو معنوية، لزيادة التشجيع، في حين تساءل محمد العامري عن السبب الذي يجعل الأبيض تمثيلًا للخير والأسود للشر، كما يرى أن البطاقة يجب أن تكون خضراء اللون رغم أنه لا يتفق مع الفكرة بأكملها، على حدّ تعبيره.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close