الجمعة 30 Sep / September 2022

ابتسام وربيعة.. شقيقتان تبيعان ممتلكاتهما لإنقاذ الحيوانات في بنغازي

ابتسام وربيعة.. شقيقتان تبيعان ممتلكاتهما لإنقاذ الحيوانات في بنغازي

Changed

تتجول ابتسام وربيعة بن عمران في مدينة بنغازي لإطعام الحيوانات بتمويل ذاتي- أنا العربي
تتجول ابتسام وربيعة بن عمران في مدينة بنغازي لإطعام الحيوانات بتمويل ذاتي- أنا العربي
حاولت الشقيقتان إيجاد دعم لمشروعهما في إنشاء مؤسسة تعنى بحقوق الحيوانات، لكنهما لم تجدا أي دعم فباعتا ممتلكاتهما لتحقيق حلمهما.

تكرس شقيقتان ليبيتان حياتهما لمساعدة الحيوانات، وذلك لرفع الوعي في البلاد بحق الكائنات في الحياة. 

ابتسام وربيعة بن عمران هما شقيقتان من مدينة بنغازي الليبية، محبتان للحيوانات وناشطتان في مجال الدفاع عن حقوقها.

حاولتا إيجاد دعم لمشروعهما في إنشاء مؤسسة تعنى بحقوق الحيوانات، لكنهما لم تجدا أي دعم فباعتا ممتلكاتهما لتحقيق حلمهما.

وقد أنشأتا الجمعية منذ ثلاث سنوات بهدف رفع الوعي بالمجتمع بحق الحيوانات في الحياة الكريمة. فاشترت الأختان الأراضي باسم الجمعية، وقالت إحداهما: "لكن لم نحصل على الدعم اللازم لبنائها فتصرفنا بورثتنا وقمنا ببيع منزلنا وسيارتنا لكي ننفق على الحيوانات".

تتجول الشقيقتان في المدينة لإطعام الحيوانات بتمويل ذاتي، وتشرحان أن هناك صعوبة لا يمكن وصفها لتأمين الطعام، فهما تطعمان 150 كلبًا و50 قطة يوميًا.

وقد مرّت الشقيقتان ببعض المطاعم لكن لم يقبل أحد منها دعم المشروع. 

وقالت إحدى الأختان: "الناس بطبيعتهم هنا ليسوا متعاونين أصلًا ولا يساعدون، إلّا البعض منهم".

وأضافت: "إن سبب تربيتي للحيوانات هي الحرب لأنني كنت في منطقة تعتبر خط نار بين خط المواجهة ومنطقة آمنة، فكانت الكلاب تأتي من منطقة الحرب وتبقى عندها. وكان بعض الناس يقومون بإعادة الحيوانات إلى منطقة الحرب".

وتركز المؤسسة التي أسستها الشقيقتان على العناية بالحيوانات المصابة في الحرب وعلى رفع الوعي بحق الحيوانات في الحياة. 

وقد استأجرت الأختان قطعة أرض حيث وضعتا مجموعة كلاب أغلبها مصابة، بعضها شفي وبعضها الآخر يعاني من تشوهات أو شلل. كما يعاني بعض الحيوانات من حساسية من الشمس، ولا تستطيع العيش في الشوارع.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close