الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

احتجاجات وإغلاق معبر باب الهوى.. ما الذي يحصل في شمال سوريا؟

احتجاجات وإغلاق معبر باب الهوى.. ما الذي يحصل في شمال سوريا؟

Changed

إغلاق معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية - غيتي
إغلاق معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية - غيتي
أغلق معبر باب الهوى الحدودي بعد اعتداءات على لاجئين سوريين، ومظاهرات تخللها إطلاق نار على نقاط للجيش التركي.

أفاد مراسل التلفزيون العربي بإغلاق معبر باب الهوى الحدودي في الشمال السوري أمام الشاحنات وحركة العبور، وذلك ابتداءً من اليوم الثلاثاء وحتى إشعار آخر.

يأتي القرار بعد عدة أحداث استهدفت سوريين في تركيا، في ظل موجة عنصرية يتعرضون لها، أسفرت عن حالة احتقان شعبي ومظاهرات تخللها إطلاق نار على نقاط للجيش التركي.

إغلاق حتى إشعار آخر

في التفاصيل، فقد نقل مراسل التلفزيون العربي خالد الإدلبي أن السلطات التركية أعلنت بعد منتصف ليل الإثنين الثلاثاء إغلاق معبر باب الهوى الحدودي، على الرغم من عدم وجود أي احتكاك أو اشتباكات يوم أمس.

وأوضح الإدلبي أن بعض المتظاهرين كانوا قد حاولوا الوصول إلى معبر باب الهوى الحدودي إلا أن قوى الأمن الداخلي في إدلب منعتهم من الاقتراب، بسبب استخدام المعبر لإدخال الشحنات التجارية والإنسانية فضلًا عن نقل المرضى عبره إلى الجانب التركي.

ورغم ذلك، قرر الجانب التركي إبلاغ الجانب السوري بأن معبر باب الهوى سيكون مغلقًا اعتبارًا من اليوم وحتى إشعارٍ آخر، حتى في وجه المرضى الذين يدخلون عادة إلى تركيا للعلاج، بحسب ما أكد مراسلنا.

ارتدادات إغلاق المعبر

وبدأت ارتدادات إغلاق معبر باب الهوى الحدودي تتكشف وتظهر بسرعة كبيرة، حيث أشار الإدلبي إلى بروز أزمة محروقات في مدينة إدلب كون تركيا المصدر الرئيسي، وسط مخاوف من انقطاع هذه المادة الحيوية ما تسبّب بطوابير أمام المحطات.

كما أشار مراسل التلفزيون العربي إلى أن المعبر أُقفل أمام مختلف المركبات، في وقت كانت تعبر من خلاله العديد من المواد الأساسية لتدخل إلى الشمال السوري، وعلى رأسها المساعدات الإغاثية.

مظاهرات وإطلاق نار

وكانت مناطق شمال غربي سوريا الخاضعة لسيطرة المعارضة، قد شهدت مظاهراتٍ تخللها إطلاق نار على نقاط للجيش التركي ومصالح تجارية وشاحنات نقل تركية، غداة اعتداءاتٍ على لاجئين سوريين في ولاية قيصري التركية وعنصرية يتعرض لها السوريون في تركيا.

وقد توزعت الاحتجاجات في ريف حلب الشرقي والشمالي والغربي وأجزاء من محافظة إدلب، كما شهدت المنطقة تحطيم سيارات نقل تركية.

في هذا الإطار، لفت الإدلبي إلى أن يوم أمس شهد ترحيل أكثر من 200 شاب سوري من الأراضي التركية عبر معبر باب السلامة الحدودي، والذي أغلق بدوره أيضًا حتى إشعار آخر إلى جانب معبرَي الراعي وجرابلس.

وسبب ذلك قيام بعض المتظاهرين هناك بتمزيق العلم التركي، ما دفع بحرس الحدود إلى إطلاق النار عليهم لتفريقهم وحثهم على التراجع لمنعهم من الوصول إلى الجانب التركي.

وقد ذكر مراسلنا أن النشطاء دعوا اليوم أيضًا للتظاهر ضد الجانب التركي، ولكن مع الحرص على سلمية التحركات.

أردوغان يحمل المسؤولية للمعارضة

في الأثناء، حمل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المعارضة في بلاده المسؤولية عن الاعتداءات على أملاكٍ للسوريين بولاية قيصري وسط البلاد.

وقال أردوغان إنَّ الأحداث سببها ما وصفه بالخطابات العنصرية المسمومة ضد اللاجئين بهدف تحقيق مكاسب سياسية.

المصادر:
التلفزيون العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close