الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

ادعى أن هناك من يحكم أميركا غير الرئيس.. ترمب يحمل بقوة على بايدن

ادعى أن هناك من يحكم أميركا غير الرئيس.. ترمب يحمل بقوة على بايدن

Changed

ترمب خلال ظهوره أمام أنصاره في المهرجان الخطابي
ترمب خلال ظهوره أمام أنصاره في المهرجان الخطابي - غيتي
واصل ترمب انتقاد منافسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة جو بايدن، معتبرًا أن زوجة الرئيس جيل ونجله هانتر هما من يحكمان الولايات المتحدة.

حمل المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترمب بقوة، يوم أمس الثلاثاء، على منافسه الديمقراطي جو بايدن، والذي يجهد من جهته، لمحو أدائه المتعثر خلال المناظرة التي جمعتهما نهاية يونيو/ حزيران الفائت.

وكانت كلمة ترمب في فلوريدا في جنوب شرق البلاد أول ظهور علني له، منذ بدء الكلام عن إمكان انسحاب بايدن، إذ إنه لم يخض حتى الآن في التكهنات حول صحة الرئيس الأميركي.

وقال ترمب في مطلع خطاب استمر 75 دقيقة ركز بغالبيته على منافسه البالغ 81 عامًا: "هذه أكبر عملية تستر في التاريخ السياسي".

وأضاف: "كما تعرفون، إنهم جمعيًا مشاركون في المؤامرة المشؤومة لخداع الرأي العام الأميركي حول القدرات المعرفية للرجل الذي يشغل المكتب البيضوي". ومضى يقول: إن بايدن "فاسد وغير كفُؤ ويعاني من اضطرابات إدراكية".

وفي خطاب زخر بالمبالغات أو المعلومات المضللة، اتهم ترمب منافسه بالاختفاء بانتظام من المكتب البيضوي، تاركًا نجله هانتر الذي أدين بتهمة حيازة سلاح بطريقة غير قانونية، يحكم الولايات المتحدة بمساعدة السيدة الأولى جيل بايدن.

وتحدى الرئيس الجمهوري السابق (2017-2021) منافسه الديمقراطي للمشاركة في مناظرة أخرى، من دون مشرف على النقاش ودعاه إلى خوض مباراة غولف.

وأكد بسخرية: "سيكون ذلك أكثر الأحداث الرياضية متابعة في التاريخ وأكثر أهمية من رايدر كاب أو حتى الماسترز" في إشارة إلى بطولات رئيسية في رياضة الغولف.

ترمب الذي أكد أنه في حال فاز سيتبرع لمنظمة خيرية من اختياره بمبلغ مليون دولار، واستبعد أن يقبل بايدن العرض.

وكان ترمب قد استبعد يوم الإثنين، أن ينسحب منافسه بايدن من السباق الرئاسي رغم الضغوط التي يمارسها عليه حلفاؤه الديمقراطيون، بسبب مخاوفهم إزاء صحّته الذهنية.

"غير متماسك"

وقال ترمب (78 عامًا) للمذيع شون هانيتي في مكالمة هاتفية بثتها شبكة فوكس نيوز‭ :‬إن بايدن سيرفض الانسحاب من السباق بسبب غروره. وأضاف: "إنه مغرور ولا يريد الاستقالة. لا يريد أن يفعل ذلك. يبدو لي أن هذا ما يريده".

وفي مقابلته، قدّم ترمب أول وصف تفصيلي من جانبه للمناظرة التي نظّمتها شبكة "سي إن إن" في أتلانتا، وغالبًا ما فقد خلالها بايدن سلسلة أفكاره وتحدث في بعض الأحيان بشكل غير متماسك وبدا في حالة ذهول.

وقال الملياردير الجمهوري في وصفه لأداء منافسه الديمقراطي في تلك المناظرة: "سأخبرك. لقد كانت مناظرة غريبة، لأنّه في غضون بضع دقائق كانت الإجابات التي قدّمها غير منطقية إلى حدّ بعيد".

ولفت ترمب إلى أنّه تعمّد عدم النظر كثيرًا إلى بايدن بينما كان الرئيس يتحدّث. وقال: "لقد ألقيت نظرة خاطفة عليه عندما كان في خضمّ إعطاء بعض الإجابات السيئة حقًا".

وأضاف: "لم تكن حتى إجابات. لقد كانت مجرد كلمات مجمّعة ليس لها أي معنى أو منطق".

وكان بايدن قد وجه يوم الإثنين خطابًا إلى أعضاء الكونغرس من الديمقراطيين أكد فيه التزامه بمواصلة السباق الرئاسي للتغلب على ترمب.

وأضاف أنه لم يخسر بعد وأنه هزم ترمب سابقًا وسيهزمه مرة أخرى، مشيرًا إلى أن الناخبين الأميركيين لا يزالون يريدون ترشيحه لانتخابات الرئاسة. واعتبر أنه أفضل مرشح لإلحاق الهزيمة بترمب.

وكتب بايدن للمشرعين بعد عودتهم إلى واشنطن عقب عطلة الرابع من يوليو/ تموز: "أريدكم أن تعرفوا أنه على الرغم من جميع التكهنات في الصحافة وغيرها، أنا ملتزم تمامًا بالبقاء في هذا السباق وخوضه حتى نهايته والتغلب على دونالد ترمب".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close