الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

"ازدراء للقانون الدولي".. أعضاء بمجلس الأمن يدينون الهجوم على أوكرانيا

"ازدراء للقانون الدولي".. أعضاء بمجلس الأمن يدينون الهجوم على أوكرانيا

شارك القصة

"العربي" يعرض مقطعًا مصورًا للقصف الروسي على مناطق في شرقي أوكرانيا (الصورة: غيتي)
أدان المندوب الفرنسي الهجوم الروسي، واعتبر قرار بوتين بشن عملية عسكرية في دونباس بهدف تعجيز أوكرانيا عسكريًا يدل على عدم اكتراث روسيا بالقانون الدولي.

أدان غالبية أعضاء مجلس الأمن الدولي بشدة العملية العسكرية التي شنتها روسيا ضد أوكرانيا فجر الخميس، واعتبروها تشكل "ازدراء للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة".

جاء ذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي الطارئة التي عقدت بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، وذلك بناء على طلب من أوكرانيا لمناقشة تداعيات طلب الانفصاليين شرقي أوكرانيا الحصول على الدعم من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لصد ما يقولون إنه هجوم عسكري قادم من كييف.

وخلال انعقاد الجلسة وصلت أنباء إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إطلاق عملية عسكرية في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

"ازدراء كامل لمجلس الأمن"

وفي هذا الإطار، قالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في إفادتها خلال الجلسة: "بينما نجتمع هنا في هذا المجلس سعيًا لتحقيق السلام، قام بوتين بشن الحرب، وذلك في ازدراء كامل لهذا المجلس".

وأضافت: "سوف نطرح عليكم غدًا مشروع قرار وسوف يحاسب العالم روسيا. إن هذا الهجوم هو في حقيقته هجوم على كل دولة عضو بالأمم المتحدة وأيضًا على كل دولة عضو في هذا المجلس".

وتابعت: "ما قلناه سيحدث قد تحقق ليراه العالم كله.. هذه لحظة محفوفة بالمخاطر ونحن مجتمعون هنا لسبب واحد فقط وهو مطالبة روسيا بالتوقف وأن تعود إلى حدودها وأن ترسل قواتها ودباباتها وجنودها إلى ثكناتهم، وأن ترسل دبلوماسييها إلى طاولة المفاوضات".

"عدم اكتراث روسيا بالقانون الدولي"

بدوره، أدان المندوب الفرنسي الدائم لدى الأمم المتحدة نيكولاس دي ريفيير الهجوم الروسي، وقال في إفادته خلال الجلسة: "قرار الرئيس الروسي بشن عملية عسكرية في دونباس بهدف تعجيز أوكرانيا عسكريًا يدل على عدم اكتراث روسيا بالقانون الدولي والأمم المتحدة".

وأضاف أنّ "الرئيس الروسي أطلق عمليته العسكرية بينما نجتمع هنا في القاعة.. إن فرنسا سوف تنضم في عملية الإعداد لمشروع ندين فيه هذه الحرب، وندعو كل الأعضاء إلى دعم مشروع القرار هذا كما ندعو روسيا إلى احترام القانون الدولي".

"باب الحل السلمي للأزمة لم يغلق"

أما مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة تشانغ جون فقد أكد في كلمته خلال الجلسة أن "باب الحل السلمي للأزمة الأوكرانية لم يغلق بشكل كامل بعد".

وقال لأعضاء مجلس الأمن: "قلنا من قبل إن الوضع معقد للغاية وأن ما نراه هو حصيلة العديد من العوامل، والصين تحرص على سيادة كل الدول وسلامة أراضيها واحترام مبادئ ميثاق الأمم المتحدة".

وأعرب السفير الصيني عن أمله في أن "تتصرف كافة الأطراف بعقلانية من أجل تسوية المسائل الخلافية على نحو مناسب وبشكل سلمي وعبر المفاوضات ومعالجة المشاغل الأمنية لدى كل طرف".

وأكد مندوبو الإمارات العربية المتحدة والهند والبرازيل وكينيا والغابون في كلماتهم على أهمية "الحوار ومركزية ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي".

"كلمات روسية أوكرانية غاضبة"

وخلال الجلسة، تبادل المندوبان الروسي فاسيلي نيبيزيا والأوكراني سيرغي كيسليتسيا كلمات غاضبة.

وقال السفير الأوكراني في إفادته لأعضاء المجلس: "فات وقت الدعوات للتهدئة. لقد أعلن الرئيس الروسي الحرب، وتقع على هذا المجلس مسؤولية وقف الحرب".

وتوجه السفير الأوكراني مخاطًبا نظيره الروسي: "أيها السفير لا يوجد مطهر لمجرمي الحروب، إنهم يذهبون مباشرة إلى الجحيم".

وأضاف: "يجب وقف هذه الجلسة ومنح رئاستها إلى دولة أخرى تحترم ميثاق هذه المنظمة الدولية".

وتتولى روسيا حاليًا الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن للشهر الجاري.

وردّ السفير فاسيلي نيبيزيا على كلمة المندوب الأوكراني، قائلًا: "نحن لسنا معتدين على الشعب الأوكراني. نحن فقط ضد المجلس العسكري الحاكم في كييف".

وأضاف السفير الروسي: "ما يحدث الآن ليس حربًا. ما يحدث حاليًا يسمى عملية عسكرية في إقليم دونباس".

غوتيريش يحض بوتين على عدم مهاجمة أوكرانيا

وفي بداية الجلسة ناشد أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن يوقف قواته عن مهاجمة أوكرانيا.

وقال الأمين العام في كلمته خلال الجلسة موجهًا حديثه للرئيس الروسي: "لدي شيء واحد فقط أقله من صميم قلبي: الرئيس بوتين أوقف قواتك عن مهاجمة أوكرانيا وامنح السلام فرصة. لقد مات الكثير من الناس بالفعل".

"روسيا وحدها المسؤولة عن الموت والدمار"

من جانبه، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، أن روسيا وحدها المسؤولة عن الموت والدمار الذي ستحدثه عمليتها العسكرية شرقي أوكرانيا.

وأضاف في بيان أن الولايات المتحدة وحلفاؤها سيردون على العملية العسكرية الروسية بطريقة موحدة وحاسمة.

وتابع بايدن: "دعوات العالم أجمع مع أوكرانيا الليلة"، مضيفًا: "اختار بوتين مع سبق الإصرار حربًا ستؤدي إلى خسائر فادحة في الأرواح والمعاناة".

وأكد الرئيس الأميركي أن العالم سيحاسب روسيا على هذا الهجوم.

وأشار إلى أنه سيراقب الوضع من البيت الأبيض، ويتلقى تحديثات منتظمة من فريق الأمن القومي.

ولفت إلى أنه سيجتمع مع قادة مجموعة السبع صباحًا، وأنه سيوجه خطابًا للأميركيين بشأن العقوبات التي ستواجهها روسيا.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إطلاق عملية عسكرية في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

وقال بوتين في كلمة متلفزة: إن "المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها".

واحتدمت الأزمة الأوكرانية الروسية في أعقاب إعلان الرئيس الروسي مساء الإثنين، اعتراف بلاده رسميًا باستقلال ما يُعرف بـ"جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك" الانفصاليتين وسط رفض دولي واسع.

كما اعتبرت دول غربية أن اعتراف موسكو باستقلال دونيتسك ولوغانسك "بداية فعلية للحرب الروسية ضد أوكرانيا".

تابع القراءة
المصادر:
العربي - وكالات
Close