الأربعاء 28 Sep / September 2022

استشهاد منفذها.. إصابة 5 مستوطنين في "عملية طعن" قرب رام الله

استشهاد منفذها.. إصابة 5 مستوطنين في "عملية طعن" قرب رام الله

Changed

آخر تحديث:
22 سبتمبر 2022 23:54
تقرير إخباري سابق يستعرض القيود الإسرائيلية المفروضة على الفلسطينيين (الصورة: تويتر)
أفادت وسائل إعلام عبرية بأن منفذ الهجوم الجديد استشهد على الفور بعد إطلاق النار عليه من قبل مستوطن إسرائيلي.

تحدثت وسائل إعلام عبرية، مساء الخميس، عن استشهاد شاب فلسطيني جراء تنفيذه "عملية طعن" بحق مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

ويعد هذا الهجوم الثاني خلال ساعات بحق أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية، بحسب وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا".

إصابة 5 مستوطنين

من جانبها، أفادت القناة "12" العبرية بأنّ منفذ عملية الطعن استشهد برصاص أطلقه مستوطن في الجزء العلوي من جسده وقتله على الفور، مشيرة إلى إصابة 5 مستوطنين في العملية الجديدة.

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى إصابة مستوطن نتيجة الطعن والآخر (50 عامًا) بكدمات وثلاثة آخرون برذاذ الفلفل.

وكانت وسائل إعلام عبرية قد ذكرت الخميس بأنّ جنديًا إسرائيليًا أصيب بجروح طفيفة إثر "عملية دهس" شمالي الضفة الغربية، وإطلاق النار على المنفذ واعتقاله.

وأفادت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، بأن جنديًا إسرائيليًا أصيب بجروح طفيفة "في عملية دهس" قرب حاجز حوارة العسكري جنوبي مدينة نابلس.

اعتقال المنفذ

وأوضحت القناة أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار على منفذ العملية واعتقلته، دون أن تذكر هويته أو جنسيته. كما لم تُشر القناة إلى الحالة الصحية لمنفذ العملية.

بدورها، نقلت شبكة "قدس الإخبارية"، عن الإعلام الإسرائيلي قوله إن "تحقيقات جيش الاحتلال تشير إلى أن ما جرى في حوارة هو حادث سير وليس عملية دعس".

وعقب الحادث، استنفر الجيش الإسرائيلي، حيث وصلت مركبات إسعاف إسرائيلية إلى المكان.

إشادة بـ"العملية البطولية"

من جانبها، اعتبرت حركة حماس في بيان، أن "عملية الطعن البطولية" التي نفذها شاب فلسطيني قرب حاجز بيت سيرا جنوب غربي رام الله "جرس إنذار جديد للاحتلال في مسيرة الدفاع عن الأقصى وإفشال مخططات التهويد".

وباركت الحركة عملية الطعن الجديدة ومؤكدة في نفس الوقت أن "الشعب الفلسطيني سيمضي في مشروعه النضالي بكل الوسائل".

كما دعت الشعب الفلسطيني في القدس وعموم الضفة والداخل المحتل إلى "مواصلة تصدّيهم لإرهاب الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وحماية المسجد الأقصى المبارك من مخططات المتطرّفين الصهاينة، والتقدّم بثبات للنفير وشدّ الرّحال والرّباط، ذودًا عن حياضه بكلّ قوة وبسالة، وإفشالاً لكلّ مشاريع الاحتلال في تهويده وتدنيسه".

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قررت مساء الثلاثاء، إغلاق الضفة الغربية وقطاع غزة خلال ثلاثة أعياد يهودية كبرى سيتم الاحتفال بها بين نهاية الأسبوع الحالي ومنتصف أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وأفاد الجيش الإسرائيلي، الذي عادة ما يفرض هذه الإجراءات في الأعياد اليهودية بأنه "خلال الإغلاق لن يكون العبور مسموحًا إلا للحالات الإنسانية والطبية والاستثنائية"، حسب قوله.

وسيقع إغلاق الضفة الغربية وقطاع غزة خلال أعياد رأس السنة العبرية بين 25 و27 سبتمبر/ أيلول الجاري و"يوم الغفران" يومي 4 و5 أكتوبر و"عيد العرش" بين 9 و10 أكتوبر و16 و17 منه.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close