الإثنين 14 يونيو / June 2021

الأقوى منذ 80 عامًا.. البنك الدولي يرفع توقعاته للنمو العالمي

الأقوى منذ 80 عامًا.. البنك الدولي يرفع توقعاته للنمو العالمي
الثلاثاء 8 حزيران 2021

توقع "البنك الدولي"، اليوم الثلاثاء، أن يسجل الاقتصاد العالمي أقوى نمو له في 80 عامًا، إلا أن الدول الفقيرة التي لا تزال تنقصها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، سيبقى أداؤها ضعيفًا.

ورفع البنك الدولي ومقره في واشنطن توقعاته للنمو العالمي لعام 2021 بـ1,5%، ليصل إلى 5,6% مدفوعًا بانتعاش قوي "لدى بعض الاقتصادات الرئيسية" المتقدمة مثل الولايات المتحدة. في المقابل ستسجل الاقتصادات الناشئة والنامية نموًا نسبته 6%.

بدوره، اعتبر نائب رئيس البنك الدولي أيهان كوسه خلال مقابلة مع وكالة "فرانس برس" أنه نظريًا "هذه نسبة لافتة نسبيًا. لكن الصين تلعب دورًا كبيرًا فيها" مع نمو متوقع نسبته 8,5%.

ومع استثناء الصين، سيسجل نمو هذه الدول 4,4% فقط. وفي حال أخذت في الحسبان الدول المتدنية الدخل فإن النمو سيتراجع إلى 2% على ما أوضح المحلل الاقتصادي.

الاقتصادات المتقدمة تعيش أفضل أيامها

ولخص كوسه الوضع بالقول إن "الاقتصادات المتقدمة تعيش أفضل أيامها والدول الضعيفة الدخل أسوأ أيامها".

وأوضح المسؤول أن على أصحاب القرار أن يأخذوا في الاعتبار على الدوام "ضرورة التلقيح سريعًا والتلقيح أينما كان وليس فقط في الاقتصادات المتقدمة".

وأضاف أن التلقيح تأخر كثيرًا "وعلينا أن نتنبه لموجات جديدة" من وباء كوفيد-19.

وقال رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس من جهته في بيان: "ثمة مؤشرات مشجعة لحصول انتعاش عالمي، لكن لا تزال الجائحة تتسبب في الفقر وانعدام المساواة لسكان الدول النامية في العالم بأسره".

تضخم ودين

ويتوقع أن تستعيد 90% من الاقتصادات المتقدمة مستويات الدخل الفردي التي كانت سائدة قبل انتشار الوباء بحلول عام 2022. لكن ثلث الدول النامية والناشئة تقريبًا سيتمكن من تحقيق ذلك.

ونتيجة لذلك، سيبقى الفارق في الدخل الفردي بين الاقتصادات المتقدمة وأفقر دول العالم على حاله لا بل سيزداد.

واستفادت الولايات المتحدة من خطط إنعاش واسعة ومن حملة تلقيح سريعة وفاعلة، فيما تستفيد الصين من طلب قوي مع معاودة المبادلات التجارية.

لكن رغم التحسن الكبير هذا سيكون إجمالي الناتج المحلي العالمي أقل بحوالي 2% من توقعات ما قبل الجائحة، خلال السنة الراهنة على ما أوضح البنك الدولي.

أما الدول المتدنية الدخل فتعاني من مشاكل كثيرة، يضاف إليها تفاقم انعدام الأمن.

انعدام الأمن الغذائي

لكن الدول المتدنية الدخل تشهد في الوقت الراهن ارتفاعًا في أسعار المواد الغذائية التي تشكل حوالي نصف استهلاك الأسر، ما يؤدي إلى انعدام الأمن الغذائي بشكل متزايد في هذه الدول، بحسب تقرير البنك الدولي.

وشدد كوسه على أن البنك الدولي يراقب هذا المؤشر "خصوصًا إن كان التضخم غير موقت، وإن تفاعلت المصارف المركزية (برفع نسب الفائدة) فسيكون لذلك عواقب على الاقتصادات الناشئة".

ومع حصول انتعاش اقتصادي غير متزامن في العالم، قد يؤدي رفع سريع لنسب الفائدة وخصوصًا في الولايات المتحدة، إلى تراجع وضع هذه الدول التي ستواجه عندها زيادة في كلفة إعادة تمويل الدين.

وأشار ديفيد مالباس إلى أنه قبل الجائحة كان نصف الدول المتدنية الدخل يواجه صعوبات في تسديد الدين أو "احتمالات عالية" بالتخلف عن سدادها.

ودعا مالباس إلى "تعاون عالمي متواصل" ومشاركة للقطاع الخاص، لتخفيف عبء الدين لدى أفقر دول العالم.

ومن خلال مجموعة العشرين دعم البنك الدولي وصندوق النقد الدولي مبادرة تعليق خدمة الدين لعشرات الدول متدنية الدخل. إلا أن العمل بهذه الآلية يتوقف في نهاية السنة الحالية.

المصادر:
أ.ف.ب

شارك القصة

اقتصاد - العالم
منذ 13 ساعات
صندوق النقد الدولي
صورة تعبيرية تظهر شعار صندوق النقد الدولي (غيتي)
شارك
Share

رحب قادة مجموعة السبع بخطة صندوق النقد لحقوق سحب خاصة جديدة قيمتها 650 مليار دولار لمساعدة الدول في مواجهة أزمة كوفيد-19.

اقتصاد - الأردن
منذ 14 ساعات
مزارعون في حقل اردني
يستورد الأردن الذي يُعَدّ من أفقر دول العالم بالمياه معظم احتياجاته من الطاقة من الخارج (غيتي)
شارك
Share

يهدف المشروع الذي تقدر كلفته بحوالي مليار دولار إلى تحلية ونقل ما بين 250 و300 مليون متر مكعب من المياه من خليج العقبة على البحر الأحمر إلى جميع مناطق الأردن.

اقتصاد - مصر
منذ 14 ساعات
توقيع اتفاقات تعاون مصرية فرنسية في القاهرة
توقيع اتفاقات تعاون مصرية فرنسية في القاهرة (غيتي)
شارك
Share

ينص الاتفاق الأول على أن تورد شركة "ألستوم" الفرنسية 55 عربة مترو للخط الأول لمترو القاهرة بكلفة إجمالية تصل إلى 800 مليون يورو.

Close