الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

اكتشاف آثار أحد أقدم المساجد في العالم على ضفاف بحيرة طبريا

اكتشاف آثار أحد أقدم المساجد في العالم على ضفاف بحيرة طبريا

شارك القصة

اكتُشفت في المنطقة الجبلية جنوبي طبريا، أحياء سكنية على مستوى عالٍ من التخطيط المدني.

أقدم مساجد العالم على ضفاف بحيرة طبريا في منطقة الجليلي المحتلة، ينفض التراب عن أنقاضه ليُضاف إلى قائمة الآثار الإسلامية المكتشفة حديثًا.

الحفريات التي عُثر عليها مهمّة لفهم تاريخ المدينة خاصة في عصرها الذهبي، حيث اكتُشفت في المنطقة الجبلية جنوبي طبريا، أحياء سكنية على مستوى عالٍ من التخطيط المدني.

وهذه المدينة فتحها العرب المسلمون العام الثالث عشر للهجرة (635 ميلادي) بقيادة الفاتح شرحبيل بن حسنة الذي يُعتقد أنّه من بنى مسجد طبريا.

وشهدت المدينة ازدهارًا استثنائيًا في العهد العباسي لكنها بلغت أوجها في الفترة الفاطمية. وتصميم مسجد طبريا مشابه جدًا للمسجد الأموي الكبير في دمشق الذي بُني في القرن ذاته وما زال مفتوحًا. ويُشبه مسجدًا آخر أصغر مساحة، وكُشف عنه في تنقيبات جرش الأثرية في الأردن.

ويُعدّ المسجد الكبير دليلاً إضافيًا على كون طبريا مدينةً إسلامية.

تابع القراءة
المصادر:
تلفزيون العربي/ شبابيك
Close