الخميس 24 نوفمبر / November 2022

اكتشاف ثقب أوزون جديد.. تعرف على كيفية حدوث هذه الظاهرة

اكتشاف ثقب أوزون جديد.. تعرف على كيفية حدوث هذه الظاهرة

Changed

فقرة من "صباح جديد" تناقش خطورة ثقب الأوزون الجديد الذي تم اكتشافه فوق المنطقة الاستوائية (الصورة: وسائل التواصل)
الثقب الجديد الذي تم اكتشافه فوق المنطقة الاستوائية عبارة عن فجوة أكبر بسبع مرات من ثقب الأوزون المعروف في القطب الجنوبي والذي ينفتح كل عام في الربيع.

اكتشف العلماء ثقبًا جديدًا ضخمًا في طبقة الأوزون في الغلاف الجوي للأرض فوق معظم أجزاء المنطقة الاستوائية.

الثقب عبارة عن فجوة أكبر بسبع مرات من ثقب الأوزون المعروف في القطب الجنوبي، والذي ينفتح كل عام في الربيع.

وتبين أن هذا الثقب كان موجودًا في الأساس منذ أكثر من نحو 30 عامًا، ويغطي مساحة هائلة يمكن أن تطال آثارها قرابة نصف عدد سكان العالم، ويعتبر مصدر قلق كبير لأنه قد يزيد من مستوى الأشعة فوق البنفسجية على مستوى الأرض، بحسب ما قال أحد الباحثين لصحيفة ""ذي إندبندنت".

وأظهر البحث الذي نشر في مجلة "AIP ADVANCES" أن الثقب الكبير المكتشف قد يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان وإعتام عدسة العين لدى البشر، بالإضافة إلى أنه يمكن أن تكون له العديد من الآثار السلبية الأخرى على النظم البيئية وصحة مناطقنا الاستوائية.

ما هو ثقب طبقة الأوزون؟

وفي هذا الإطار، يوضح الدكتور عمار السكجي رئيس الجمعية الفلكية الأردنية أن الأقمار الصناعية تقوم بعمليات مسح بشكل منتظم لطبقات الغلاف الجوي، حيث كان التركيز في الفترات الأخيرة على منطقة القطب الجنوبي، لمتابعة ثقب الأوزون الموجود هناك.

ويضيف في حديث لـ"العربي" من العاصمة الأردنية عمان، أن تأخر الكشف عن الثقب الجديد جاء نتيجة قلة المعلومات عن سمك هذه المنطقة.

ويشرح  السكجي أن غاز الأوزون المعروف بـO3 هو عبارة عن اتحاد 3 ذرات من الأكسجين، مشيرًا إلى أن هذه الطبقة تكون موجودة في الغلاف الجوي وتحديدًا في ستراتوسفير " Stratosphere".

ويتابع في هذا الإطار، أن الانبعاثات (ثاني أكسيد الكربون CO2) والغازات الدفيئة، خاصة "الكلور" تعمل على تفاعلات كيمياوية مع الأوزون، حيث تتم عملية تكسير غاز الأوزون إلى أكسجين، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الأوزون في هذه الطبقة، ويحدث الثقب أو تقل سماكته.

وينبه السكجي من أن ثقب الأوزون يهدد مستقبل الأرض على مستوى الاحتباس الحراري، من خلال دخول الأشعة خاصة الفوق بنفسجية لكوكب الأرض، مما تسبب سرطان الجلد وارتفاع درجة حرارة الأرض.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close