الأربعاء 30 نوفمبر / November 2022

اكتشاف يعود إلى 1700 عام.. هدية غريبة قدّمها شعب المايا لحضارة أخرى

اكتشاف يعود إلى 1700 عام.. هدية غريبة قدّمها شعب المايا لحضارة أخرى

Changed

دُفنت العنكبوت حية عندما كان عمرها يتراوح بين 5 و 8 سنوات
دُفنت أنثى قرد العنكبوت حية عندما كان عمرها يتراوح بين 5 و 8 سنوات- (موقع PNAS)
وجد فريق البحث بقايا قرد العنكبوت عام 2018، بشكل مفاجئ في موقع تيوتيهواكان الأثري الذي تصنّفه "اليونيسكو" بين مواقع التراث العالمي.

أظهرت دراسة جديدة أن أنثى قرد عنكبوت استُخدمت قبل 1700 عام هدية لتقوية الروابط بين قوتين رئيسيتين في أميركا الجنوبية ما قبل كريستوفر كولومبوس، جرى التضحية بها بدفنها حية.

ويُرجّح أن أشخاصًا بارزين من حضارة المايا قدّموا هذه الهدية الثمينة إلى حضارة أخرى في تيوتيهواكان.

وتُقارن الدراسة المنشورة في مجلة " وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم" (PNAS)، هذا الأسلوب بدبلوماسية الباندا التي مارستها الصين في تطبيع علاقاتها مع الولايات المتحدة في سبعينيات القرن العشرين.

وباستخدام تقنيات عدة مثل استخراج الحمض النووي القديم، أو التأريخ بالكربون، أو حتى تحليل النظام الغذائي، نجح الباحثون في إعادة تكوين مسار حياة قرد العنكبوت ونفوقها.

وتبيّن لهم أن قرد العنكبوت دُفنت حية عندما كان عمرها يتراوح بين 5 و 8 سنوات.

جرى اكتشاف لوحة جدارية تصوّر القرد العنكبوت
جرى اكتشاف لوحة جدارية تصوّر القرد العنكبوت- موقع PNAS

ووجد فريق البحث بقايا قرد العنكبوت عام 2018، بشكل مفاجئ في موقع تيوتيهواكان الأثري الذي تصنّفه "اليونيسكو" بين مواقع التراث العالمي، ويقع في الهضاب القاحلة في المكسيك الحالية، وكان مركزًا مهمًا للتبادل الثقافي والابتكار في أميركا الوسطى.

ولاحظت المعدّة الرئيسية للدراسة ناوا سوغيياما من جامعة كاليفورنيا أن وجود القرد العنكبوت ليس مألوفًا في هذه المنطقة، إذ هي ليست موطنًا أصليًا لهذه الحيوانات، ما أثار تساؤلات عن سبب وجوده، وعمّن أتى به، ولماذا تمت التضحية به.

وعُثر على الهيكل العظمي للقرد بجانب نسر ذهبي، وهو شعار المكسيك الذي لا يزال قائمًا حتى يومنا هذا. وكان محاطًا بمجموعة من الأغراض القيّمة بينها مسامير مصنوعة من حجر السجّ، وهو صخرة بركانية مهمة لثقافات ما قبل كولومبوس.

كما جرى اكتشاف لوحة جدارية تصوّر القرد العنكبوت، مما أكد فرضية حصول تبادل على أعلى المستويات، وفقًا لسوغيياما.

وكتب الباحثون أن أنثى القرد العنكبوت ربما كانت "تُثير الفضول في هضاب تيوتيهواكان نظرًا إلى كونها حيوانًا غريبًا".

ولاحظ معدّو الدراسة أن "يدَي الحيوان كانتا مقيدتين خلف ظهره وكانت قدماه موثوقتين أيضًا، مما يعني أنه دُفن حيًا، وفق تقليد كان "شائعًا في الذبائح البشرية والحيوانية في تيوتيهواكان".

المصادر:
أ ف ب - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close