الجمعة 23 Sep / September 2022

الأزمة الاقتصادية تتفاقم في لبنان.. غضب شعبي وطوابير أمام أفران الخبز

الأزمة الاقتصادية تتفاقم في لبنان.. غضب شعبي وطوابير أمام أفران الخبز

Changed

نافذة من أرشيف "العربي" (26 مايو 2022) حول اعتصام لأصحاب الأفران في لبنان للمطالبة بتوفير القمح للمطاحن وتسعير رغيف الخبز (الصورة: غيتي)
أزمة الخبر في لبنان ليست جديدة، فهي كما كل قطاعات لبنان تأثرت بانهيار الليرة وعدم قدرة مصرف لبنان على دعم استيراد الطحين بالدولار.

أصبحت طوابير الخبر في لبنان عنوانًا جديدًا لأزمة اقتصادية ومعيشية متواصلة منذ ثلاث سنوات.

فلساعات طويلة، يقف مواطنون بالعشرات أمام الأفران على مساحة لبنان بحثًا عن رغيف، بسبب أزمة شح الطحين المدفوعة بنقص التمويل. ويعطل البعض أشغالهم للحصول على ربطة الخبز.  

وأزمة الخبز في لبنان ليست جديدة، فهي كما كل القطاعات في هذا البلد، تأثرت بانهيار الليرة وعدم قدرة مصرف لبنان على دعم استيراد الطحين بالعملة الصعبة، لكنها تفاقمت هذا الصيف مع وصول عدد كبير من السياح. 

وقال أمين سر نقابة أصحاب الأفران ناصر سرور في حديث إلى "العربي": "إن 4191 طنًا من الطحين لم تسلمها المطاحن للأفران في شهر يونيو/ حزيران الفائت".

كما أوضح أن هناك عوامل أخرى فاقمت الأزمة، منها أعداد السياح الذين قدموا منذ يونيو/ حزيران الفائت، ووصلت أعدادهم إلى 800 ألف سائح يحتاجون ما يصل إلى 9000 طن من الطحين.

وعلى أرض الواقع، طوابير أمام أفران الخبز وإشكالات وثقتها عدسات كاميرات الهواتف، بالتزامن مع جلسة برلمانية تشريعية أقرّت قرضًا دوليًا بقيمة 150 مليون دولار لمد لبنان بالقمح. 

ويؤمن هذا القرض الخبز لشهور مقبلة. وقال وزير الاقتصاد اللبناني أمين سلام: "إن هذا القرض أعطى ملاءة مالية للبنان لكي نغطي حاجتنا من 6 إلى 9 أشهر مقبلة ونؤمن مادة القمح"، نافيًا الكلام عن غياب الاستمرارية بعد انقضاء هذه المدة. 

ويبدو أن الجميع يعمل على تجنب الانفجار الاجتماعي، أملًا باتفاق محتمل مع صندوق النقد قد يضع لبنان على سكة الحلول. 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close