الخميس 18 يوليو / يوليو 2024

الأسواق دمرت والمواقع أحرقت.. نزوح أكثر من 85 ألف شخص من الجنينة السودانية

الأسواق دمرت والمواقع أحرقت.. نزوح أكثر من 85 ألف شخص من الجنينة السودانية

Changed

تقرير حول تزايد عدد القتلى والنازحين مع استمرار الصراع العسكري المسلح في السودان (الصورة: رويترز)
أفادت منظمة أممية بأنه تم إحراق جميع المواقع الـ86 للنازحين في جميع أنحاء مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور في السودان.

أكّدت الأمم المتحدة، اليوم الأحد، نزوح 85 ألف شخص في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور غربي السودان؛ إثر إحراق جميع المواقع التي يتجمع فيها النازحون، جراء الاشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع.

وكشف مكتب المنظمة الدولية للشؤون الإنسانية (أوتشا) في بيان: "بحسب ما ورد تم إحراق جميع المواقع الـ86 للنازحين في جميع أنحاء مدينة الجنينة، ما أجبر أكثر من 85 ألف على النزوح في الأحياء الواقعة في الأجزاء الشمالية من المدينة".

وأشار إلى أن جميع أسواق المدينة دُمرت، وبات المدنيون غير قادرين على شراء المواد الغذائية الأساسية، كما أن شبكة الكهرباء معطلة مما أوقف معظم نقاط توفير المياه.

إعاقة وصول المساعدات

كما أوضح البيان تعرض العديد من مباني المنظمات الإنسانية للهجوم والنهب، مما حد بشدة من وصول المدنيين إلى المساعدة والخدمات، بالإضافة إلى صعوبة وصول الأطباء إلى الجرحى لتقديم المساعدة أو رفع الجثث.

ويشهد السودان، منذ منتصف أبريل/ نيسان الماضي اشتباكات بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي) تشمل العاصمة الخرطوم ومدن أخرى شمالي وغربي البلاد.

إلى ذلك، أشاد المكتب الأممي باتفاق وقف إطلاق النار والترتيبات الإنسانية الموقع السبت في السعودية، وتوافق طرفي النزاع على تسهيل المرور الأمن للجهات الفاعلة الإنسانية والسلع، مما يسمح بتدفق البضائع دون عوائق إلى المحتاجين.

وأعلنت السعودية والولايات المتحدة ليل السبت- الأحد دخول هدنة جديدة في السودان حيز التنفيذ مساء غد الإثنين على أن تستمر لمدة أسبوع، فضلًا عن استمرار محادثات طرفي النزاع في جدة في محاولة للتوصل إلى وقف دائم للقتال وحل النزاع بالحوار.

والجمعة، أعلنت الأمم المتحدة أن عدد ضحايا المعارك في السودان بلغ 705 قتلى و5287 جريحًا، بينهم 203 قتلى و3254 جريحًا في ولاية الخرطوم.

كما قُتل 280 شخصًا وأصيب 160 آخرون في اشتباكات بالجنينة، في 15 مايو/ أيار الجاري؛ إثر هجوم ميليشيا مسلحة ترتدي زي قوات "الدعم السريع"، بحسب نقابة أطباء السودان غير الحكومية.

ومنذ عام 2003، تسببت حرب بين الجيش وحركات مسلحة متمردة بإقليم دارفور في مقتل 300 ألف شخص ونزوح 2.5 مليون آخرين، وفقًا للأمم المتحدة، بينما قالت الخرطوم إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف في الإقليم الذي يسكنه حوالي 7 ملايين نسمة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close