الثلاثاء 23 يوليو / يوليو 2024

الإبادة في غزة.. إسبانيا ستنضم إلى الدعوى ضد إسرائيل في محكمة العدل

الإبادة في غزة.. إسبانيا ستنضم إلى الدعوى ضد إسرائيل في محكمة العدل

Changed

لحظة إعلان الوزير الإسباني انضمام بلاده لجنوب إفريقيا في محكمة العدل
لحظة إعلان الوزير الإسباني انضمام بلاده إلى جنوب إفريقيا في الدعوى أمام محكمة العدل الدولية - غيتي
ستنضم إسبانيا إلى الدعوى التي تقدمت بها جنوب إفريقيا في محكمة العدل ضد إسرائيل بسبب ارتكاب الأخيرة جرائم إبادة في غزة محاولة منها الدفع قدمًا باتجاه العدالة.

قال وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، اليوم الخميس، إن بلاده ستطلب الانضمام إلى دعوى الإبادة الجماعية التي رفعتها جنوب إفريقيا أمام محكمة العدل الدولية ضد جرائم إسرائيل في قطاع غزة.

وستكون إسبانيا بذلك ثاني دولة أوروبية تعلن عزمها الانضمام للقضية بعد أيرلندا، إذ صرح ألباريس في مؤتمر صحفي بالعاصمة مدريد: "نفعل ذلك بسبب التزامنا بالقانون الدولي ولرغبتنا في مساندة المحكمة في عملها، ودعم الأمم المتحدة وتعزيز دور المحكمة بصفتها أعلى كيان قانوني في ذلك النظام".

وأضاف الوزير الإسباني: "أن إسبانيا تنضم إلى الدعوى لمساعدة العدل الدولية، ولأن الإجراءات الاحترازية لا تطبق، ويبدو أن تطبيقها لا يزال بعيدًا".

حماس ترحب بالخطوة الإسبانية

من جانبها، أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الخميس عن "ترحيبها" بإعلان إسبانيا الانضمام إلى الدعوى القضائية التي قدمتها جنوب إفريقيا أمام محكمة العدل الدولية ضد إسرائيل.

واعتبرت الحركة في بيان أن انضمام إسبانيا والعديد من الدول الأخرى إلى الدعوى يعد "تعزيزًا للعدالة الدولية في ملاحقتها للكيان المحتل الذي يرتكب أفظع جرائم الإبادة والجرائم ضد الإنسانية".

ودعت في البيان "الدول حول العالم للانضمام إلى الدعوى المرفوعة ضد الكيان الصهيوني المجرم الذي ما زال يقتل ويرتكب المجازر بنية الإبادة والتطهير العرقي، غير آبه بالقرارات الاحترازية لمحكمة العدل الدولية".

العلاقات الإسبانية الإسرائيلية

وكانت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغاريتا روبليس قد وصفت الشهر الماضي، الحرب على غزة بأنها "إبادة جماعية حقيقية"، وذلك في ظل تدهور العلاقات بين إسرائيل وإسبانيا بعد قرار مدريد الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقالت روبليس حينها خلال مقابلة أجراها معها تلفزيون "تي.في.إي" الرسمي: "لا يمكننا تجاهل ما يحدث في غزة، وهو إبادة جماعية حقيقية".

وتوترت العلاقات بين إسبانيا وإسرائيل، منذ إعلان مدريد نيتها الاعتراف بالدولة الفلسطينية وما تلاه من تصريحات للمسؤولين الإسبان تجاه الجرائم الإسرائيلية في غزة، الأمر الذي دفع تل أبيب لاستدعاء سفير إسبانيا، ليشن ألباريس انتقادًا لاذعًا لإسرائيل حينها.

محكمة العدل الدولية

وفي 29 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، رفعت جنوب إفريقيا دعوى قضائية ضد إسرائيل، أمام محكمة العدل الدولية على خلفية تورطها في أعمال إبادة جماعية ضد المواطنين في قطاع غزة.

وقدمت جنوب إفريقيا إلى المحكمة ملفًا من 84 صفحة، جمعت فيه أدلة على قتل إسرائيل لآلاف المواطنين في قطاع غزة، وخلق ظروف "مهيئة لإلحاق التدمير الجسدي بهم"، ما يعتبر جريمة "إبادة جماعية" ضدهم.

ولاقت الدعوى القضائية، التي رفعتها جنوب إفريقيا، أمام محكمة العدل الدولية، ضد إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال، دعمًا وتأييدًا عربيًا ودوليًا.

دول تنضم لجنوب إفريقيا

ومنذ صدور الأحكام الأولية، تقدمت عدة دول للتدخل في القضية باستخدام بند في النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية يسمح لأطراف ثالثة بالانضمام إلى الإجراءات.

وكانت أولى الدول التي تقدمت بطلب رسمي إلى محكمة العدل الدولية نيكاراغوا يوم 23 يناير/ كانون الثاني 2024، تلتها كولومبيا في أبريل/ نيسان 2024، وبعد ذلك تقدمت ليبيا في 10 مايو/ أيار 2024، بطلب إلى المحكمة للتدخل في القضية المرفوعة ضد إسرائيل، كما أعلنت تشيلي في في 2 يونيو/ حزيران، انضمامها إلى الدعوى.

فيما أعلنت عدة دول نيتها للانضمام إلى جنوب افريقيا في الدعوى، وهي: جزر المالديف في 13 أيار/ مايو 2024، ومصر في 12 من الشهر ذاته، وتركيا في الأول من أيار/ مايو، وأيرلندا في 27 من آذار/ مارس 2024، وأخيرًا بلجيكيا في الشهر ذاته.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close