السبت 28 يناير / يناير 2023

التضخم يزداد والأسعار ترتفع.. تداعيات الهجوم على أوكرانيا تطال الاقتصاد المصري

التضخم يزداد والأسعار ترتفع.. تداعيات الهجوم على أوكرانيا تطال الاقتصاد المصري

Changed

تقرير لـ"العربي" حول تأثير الحرب في أوكرانيا على الاقتصاد المصري (الصورة: غيتي)
يتوقع أن تسجل أسعار المستهلك قفزة في مارس الجاري، بفعل التبعات التي تتركها الأزمة الأوكرانية، من زيادات حادة في أسعار السلع الأساسية.

ارتفع تضخم أسعار المستهلك في مصر بنسبة 10% على أساس سنوي، خلال فبراير/ شباط الماضي، مقارنة مع 8% في يناير/ كانون ثاني السابق له.

وذكر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في بيان، الخميس، أن التضخم الشهري في البلاد سجل 2% خلال فبراير مقارنة مع 1% في يناير السابق له.

وعلى أساس سنوي، قفزت أسعار مجموعة الطعام والمشروبات بنسبة 20.1% في فبراير، نتيجة زيادات حادة على أسعار الخضراوات بنسبة 43.5%، والزيوت 34.4% والسكر بنسبة 19.3%.

كما ارتفعت أسعار مجموعة النقل والمواصلات بنسبة 5.3% على أساس سنوي، بفعل زيادة أسعار الطاقة، فيما ارتفعت أسعار مجموعة الملابس والأحذية بنسبة 4.2%.

وفي المدن المصرية، ارتفع تضخم أسعار المستهلك خلال الشهر الماضي، بنسبة 8.8%، مقارنة مع 7.4% في يناير السابق له.

ويتوقع أن تسجل أسعار المستهلك قفزة في مارس/ آذار الجاري، بفعل التبعات التي تتركها الأزمة الأوكرانية، من زيادات حادة في أسعار السلع الأساسية.

وارتفعت أسعار القمح والدقيق والخبز، والحديد، والإسمنت في السوق المصرية في أكثر من مرة خلال الشهرين الجاري والماضي، بسبب زيادة كلفة الواردات من السوق العالمية.

الأزمة الأوكرانية توجه ضربة للاقتصاد المصري

ودفعت مصر البعيدة بنحو 3 آلاف كلم عن قلب كييف ثمن الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا.

ولم تعد سلة غذاء الإمبراطورية الرومانية القديمة كذلك اليوم، فقد باتت أكبر مستورد للقمح بأنواعه، ولذلك تكبدت القاهرة خسائر إضافية ناتجة عن فاتورة الاستيراد الباهظة والتي تقدر بـ 760 مليون دولار خلال العام الحالي.

وكان المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، نادر سعد أكد في فبراير/ شباط الماضي، أن بلاده تعمل على خطة لاستيراد القمح من مناطق أخرى بدلًا من روسيا وأوكرانيا.

وتعتمد الدولة المصرية على موسكو وكييف للحصول على 85% من القمح المستورد، فيما قال سعد: إن مصر لديها 14 دولة معتمدة لتوريد القمح، بعضها خارج القارة الأوروبية.

وتُعد روسيا وأوكرانيا أكبر مصدري القمح إلى مصر، إذ بلغت نسبة الواردات الروسية نحو 50% في حين بلغت الأوكرانية 30% من إجمالي واردات مصر من القمح عام 2021، وفقًا لبيانات من اثنين من المتعاملين بالمنطقة.

واقع السياحة في مصر

وأفقدت التطورات العسكرية في أوروبا السياحة المصرية جاذبيتها، إذ يعتمد القطاع بشدة على مرتاديه من روسيا وأوكرانيا، وذلك بعد أن فرضت عقوبات غربية على قطاع الطيران الروسي، ودفعت الحرب بالأوكرانيين إلى الفرار بحثًا عن مأوى يلوذون به من القذائف والصواريخ الروسية.

وبلغ متوسط رحلات السياحة الروسية إلى جنوب سيناء خلال يناير/ كانون الثاني الماضي 463 رحلة لتنحدر في فبراير/ شباط إلى 255، بينما ينتظر أن تضمحل في مارس/ آذار الجاري نظرًا لصعوبة سفر طيران "إير فلوت" وسواها نحو شواطئ البحر الأحمر.

وسيزيد تضاعف قيمة مستوردات مصر من الغذاء وفقدانها شطرًا مهمًا من العوائد السياحية من المتاعب الاقتصادية لأكبر البلدان العربية كثافة سكانيًا، بحسب بنك "جي بي مورغان" الذي رجح أن يقابل هذه التحديات خفض في قيمة الجنيه المصري، العملة التي يراها البنك أعلى من تقييمها العادل بواقع 15%.

ويرى البنك الاستثماري الأميركي أن على القاهرة أن تلجأ مجددًا إلى صندوق النقد الدولي إذا استمرت الظروف الجيوسياسية في الضغط على ماليتها العامة.

وأطلقت روسيا، في 24 فبراير/ شباط الماضي، عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية "مشددة" على موسكو.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close