الأربعاء 21 Sep / September 2022

الجزائر تقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب: لم يتوقف يومًا عن الأعمال العدائية

الجزائر تقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب: لم يتوقف يومًا عن الأعمال العدائية

Changed

طمأن الوزير الجزائري من أن قطع العلاقات الدبلوماسية لا يعني تضرر الجالية الجزائرية في المغرب (أرشيف - غيتي)
طمأن الوزير الجزائري من أن قطع العلاقات الدبلوماسية لا يعني تضرر الجالية الجزائرية في المغرب (أرشيف - غيتي)
كانت الجزائر قرّرت الأربعاء الماضي "إعادة النظر" في علاقاتها مع المغرب الذي اتّهمته بالتورّط في الحرائق الضخمة التي اجتاحت شمال البلاد.

أعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، اليوم الثلاثاء، قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، بسبب "الأعمال العدائية" للمملكة.

وقال لعمامرة في مؤتمر صحافي: "قررت الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة المغربية ابتداء من اليوم الثلاثاء".

وفي معرض تقديم الأسباب التي أدت إلى هذا القرار، قال وزير الخارجية الجزائري: "ثبُت تاريخيًا أن المملكة المغربية لم تتوقف يومًا عن الأعمال العدائية ضد الجزائر"، ساردًا الأحداث منذ حرب عام 1963 إلى "عملية التجسس الأخيرة" باستخدام برنامج بيغاسوس الإسرائيلي.

كما حمل "قادة المملكة مسؤولية تعاقب الأزمات التي تزايدت خطورتها"، معتبرًا أن "هذا التصرف المغربي يجرّ إلى الخلاف والمواجهة بدل التكامل في المنطقة" المغاربية.

وكانت الجزائر قرّرت الأربعاء الماضي، في ختام اجتماع لمجلس الأمن الجزائر ترأسه الرئيس عبد المجيد تبون، "إعادة النظر" في علاقاتها مع المغرب الذي اتّهمته بالتورّط في الحرائق الضخمة التي اجتاحت شمال البلاد، وهو ما أعاد لعمامرة التذكير به.

وقال لعمامرة: يجب دعم حل مستدام لأزمة الصحراء عبر تنظيم استفتاء شعبي مستقل.

وأضاف: "من الواضح أن المغرب تخلى عن التزاماته الأساسية التي تقوم عليها عملية تطبيع العلاقات".

وطمأن الوزير الجزائري من أن قطع العلاقات الدبلوماسية "لا يعني تضرر الجالية الجزائرية في المغرب فالقنصليات ستستمر في عملها".

ويأتي التصعيد الأخير بعد دعوة وجّهها ملك المغرب للقيادة الجزائرية إلى فتح الحدود بين البلدين والعمل على بناء علاقات ثنائية.

المصادر:
العربي، وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close