Skip to main content

الحرب على غزة.. مجازر جديدة و"العربي" يرصد الأوضاع في مخيم جباليا

الخميس 23 مايو 2024
استشهد 10 أطفال جراء قصف الاحتلال منزلًا في رفح - غيتي

استشهد 17 فلسطينيًا، بينهم أكثر من 10 أطفال، وأصيب العشرات، فجر اليوم الخميس، إثر استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلين في مدينتي غزة ورفح مع استمرار الحرب على غزة.

فقد استشهد 16 شخصًا بينهم 10 أطفال، كما أصيب عدد آخر جراء قصف الاحتلال لمنزل في حي الدرج وسط مدينة غزة. كما استشهد شخص إثر استهداف قوات الاحتلال لمنزل في مدينة رفح جنوب القطاع.

وكانت قوات الاحتلال استهدفت فجر اليوم منزلًا في مخيم النصيرات وسط القطاع، ما أدى لاستشهاد 8 فلسطينيين.

تفريغ جباليا 

ومن مخيم جباليا شمال القطاع، وثقت كاميرا "العربي" اشتعال النيران في إحدى العمارات وسوق المخيم، بعد أن استهداف جيش الاحتلال مراكز الإيواء هناك.

وأشار مراسل "العربي" إسلام بدر، إلى حركة نزوح ملحوظة في المنطقة بعد إحراق الاحتلال عمارة الناضور، التي كانت النيران تشتعل فيها، فيما تمركزت آليات الاحتلال خلفها. 

ورصد مراسلنا الوضع في إحدى مدارس الإيواء بجباليا، حيث بدت الخيام الفارغة، مع اقتراب آليات الاحتلال. وقال بدر من هناك، إن أعدادًا كبيرة من النازحين خرجت من المكان بعد توغل إحدى الآليات الإسرائيلية في منطقة المركز، ووصف المشهد بـ"الصعب للغاية"، وهو يزداد خطورة لاسيما مع مواصلة الاحتلال استهداف المنطقة بهدف إفراغها، حيث تطلق آلياته القذائف باستمرار.

وذكر بدر أن البقاء في تلك المدارس بجباليا، الواقعة في منطقة بركة أبو راشد وشارع حمدان يعتبر مخاطرة شديدة، لكن بعض النازحين رفضوا الخروج، لعدم وجود بدائل أمامهم، خصوصًا أن من نزح لم يسلم من الاستهداف، رغم أن المنطقة هناك تحولت لمنطقة حرب، بحسب بدر. 

تهجير مستمر

ومنذ أيام تتصاعد الاشتباكات بين فصائل المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي في محوري مخيم جباليا شمال قطاع غزة، وشرق مدينة رفح جنوب القطاع.

وسبق أن أمر الجيش الإسرائيلي في 11 مايو/ أيار الجاري بتهجير جميع السكان والنازحين في مناطق جباليا وأحياء السلام والنور وتل الزعتر ومشروع بيت لاهيا ومعسكر جباليا وعزبة ملين وأحياء الروضة والنزهة والجرن والنهضة والزهور "بشكل فوري"، والتوجه نحو مناطق غرب مدينة غزة.

وفي اليوم التالي، بدأ الجيش الإسرائيلي عملية برية بمخيم جباليا وبعض المناطق المحيطة به، قبل أن يعلن في 15 من الشهر ذاته توسيع هذه العملية بعد مواجهة قواته "معارك شرسة"، وفق قوله.

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حربًا على غزة خلفت عشرات آلاف الشهداء والجرحى الفلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، ما استدعى محاكمة تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بدعوى "إبادة جماعية".

المصادر:
العربي - وكالات
شارك القصة