الخميس 22 Sep / September 2022

"الدم بالدم والآتي أعظم".. كتائب الأقصى تتوعّد الاحتلال بعمليات نوعية

"الدم بالدم والآتي أعظم".. كتائب الأقصى تتوعّد الاحتلال بعمليات نوعية

Changed

كتائب شهداء الأقصى لـ"العربي": الساعات القادمة ستشهد عمليات نوعية في الداخل المحتل (الصورة: وسائل التواصل)
أكد مسؤول الإعلام العسكري في كتائب شهداء الأقصى أبو محمد لـ"العربي" أنّ الساعات المقبلة ستشهد عمليات نوعية في الداخل المحتل انتقامًا لاستشهاد النابلسي.

نعت كتائب "شهداء الأقصى" الجناح العسكري لحركة "فتح"، الشهداء إبراهيم النابلسي وإسلام صبوح وحسين جمال طه، الذين قضوا اليوم الثلاثاء بمواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

واستشهد ثلاثة فلسطينيين، وأصيب العشرات، اليوم الثلاثاء، إثر اقتحام قوات الاحتلال البلدة القديمة بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وتفجيرها منزلًا تحصن به مقاومون.

وأعلنت وزارة الصحة ارتقاء ثلاثة شهداء في نابلس، إضافة إلى 40 إصابة، بينها أربعة حرجة، نتيجة العدوان الإسرائيلي على المدينة.

وأكدت الكتائب في بيان أنها "ستكون ركنًا شديدًا، ولن تسمح للعدو بالاستفراد بأي من ساحات الوطن".

وقالت: إن "نابلس مثل غزة، وعلى طريق ذات الشوكة يسير الأبطال مقدمين غير مدبرين، ويعلمون أن سلعة الله غالية، ألا إن سلعةَ الله الجنة، وفي سبيلها يبذلون المُهج ويتقدمون الصفوف لنيل إحدى الحسنيين".

وأضافت أن "القائد النابلسي ارتقى إلى الله تعالى مقدمًا غير مدبر، بعد مشوار جهادي طويل من المطاردة والتضحية والفداء، مع رفيق دربه الشهيد صبوح".

وتابعت "جهادنا ماض، وضرباتنا مستمرة، وإننا عاهدنا الله تعالى على أن نكون وكافة المجاهدين حصن الأمة وحفظة الدم".

شهداء الأقصى تتوعد بعليات نوعية

وفي حديث لـ"العربي"، أكد مسؤول الإعلام العسكري في كتائب شهداء الأقصى أبو محمد أنّ الساعات المقبلة ستشهد عمليات نوعية في الداخل المحتل انتقامًا لاستشهاد النابلسي.

وقال من غزة: "موقفنا واضح وهو رسالة على الجميع أن يفهمها: الدم بالدم والقادم أعظم".

وأضاف أنه "على ما تسمّى بإسرائيل، وعلى مستوطنيها، أن يفهموا رسالة واحدة، بأن دماء شهدائنا، ودماء الشهداء القادة وعلى رأسهم إبراهيم النابلسي، لن تذهب هدرًا".

وأكد أبو محمد أن إسرائيل لن تنجح في تقسيم الساحة الفلسطينية.

ونعت فصائل فلسطينية شهداء نابلس الثلاثة، داعية إلى مواجهة العدوان بالإسراع في إنهاء الانقسام وبناء وحدة وطنية.

ميدانيًا، اُعلن الاضراب الشامل في كل من نابلس ورام الله وجنين وطولكرم والخليل وبيت لحم حدادًا على أرواح الشهداء في نابلس.

وأغلقت المحلات التجارية أبوابها، فيما خرجت مسيرات غضب على جريمة الاحتلال في نابلس.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close