الأربعاء 30 نوفمبر / November 2022

السباق يحتدم في بريطانيا.. ريشي سوناك يتصدر قائمة خلافة جونسون

السباق يحتدم في بريطانيا.. ريشي سوناك يتصدر قائمة خلافة جونسون

Changed

تقرير سابق حول الشخصيات السياسية التي ستخلف بوريس جونسون في رئاسة حزب المحافظين (الصورة: غيتي)
يواصل وزير المال البريطاني السابق تصدره لقائمة المرشحين للوصول إلى خلافة رئيس الحكومة بوريس جونسون.

انتهت الجولة الرابعة من التصويت على خلافة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في رئاسة حزب المحافظين بفوز وزير المالية ريشي سوناك، اليوم الثلاثاء.

وبهذا التقدم الجديد ما زال وزير المال السابق متصدرًا السباق من أجل الوصول لداونينغ ستريت مع حصوله على 118 صوتًا في تصويت جديد أجراه نواب حزب المحافظين أظهر احتدام المنافسة على المركز الثاني.

وبقيت وزيرة الدولة للتجارة الخارجية بيني موردنت في المركز الثاني بحصولها على 92 صوتًا تليها وزيرة الخارجية ليز تراس (86 صوتًا) وفق النتائج التي أعلنها غراهام برادي المسؤول عن تنظيم الاقتراع الداخلي.

واستُبعدت وزيرة الدولة السابقة لشؤون المساواة كيمي بادينوك التي تمثل الجناح اليميني للحزب، من السباق بعد حصولها على 59 صوتًا.

سوناك الأوفر حظًا

وكان ريشي سوناك قد حافظ أمس الإثنين على صدارة خلافة جونسون بعد أن تم استبعاد مرشح آخر، ليصل عدد المرشحين المتنافسين إلى أربعة.

وفي ثالث جولة اقتراع لنواب حزب المحافظين، حصل سوناك على 115 صوتًا متقدمًا على وزيرة الدفاع السابقة بيني موردنت التي حصلت على 82 صوتًا ووزيرة الخارجية ليز تراس التي نالت 71 صوتًا.

وبعد إعلان جونسون هذا الشهر عزمه الاستقالة نتيجة فضائح متوالية أفقدت إدارته دعم الكثيرين في حزب المحافظين الحاكم الذي يتزعمه، شهد السباق تحولًا مع قيام عدد من المتنافسين بصب انتقاداتهم اللاذعة على سوناك أوفر المرشحين حظًا.

وحلّت وزيرة الدولة للمساواة السابقة كيمي بادنوك في المركز الرابع في اقتراع الإثنين بحصولها على 58 صوتًا.

وسيُقلص 358 نائبًا من حزب المحافظين الحاكم عدد المتنافسين إلى اثنين هذا الأسبوع، بعد استبعاد المرشح صاحب أقل عدد من الأصوات في كل جولة تصويت.

ومن المقرر أن يتم إعلان اسم رئيس الوزراء الجديد في الخامس من سبتمبر/ أيلول بعد أن يدلي أعضاء حزب المحافظين البالغ عددهم 200 ألف بأصواتهم عبر البريد خلال الصيف.

يُشار إلى أن حكومة جونسون كانت قد فازت أمس الإثنين في اقتراع على الثقة كانت قد دعت إليه بنفسها في وقت سابق، إذ منح أعضاء حزب المحافظين الحاكم أصواتهم للوزراء لتجنب إجراء انتخابات على مستوى البلاد.

ودعا حزب العمال المعارض جونسون، الذي قال إنه سيستقيل، إلى التنحي على الفور ليحل محله زعيم لتصريف الأعمال حتى يختار حزب المحافظين خليفة له.

وسعى حزب العمال إلى إجراء اقتراع على الثقة في كل من الحكومة وجونسون في محاولة لإجباره على التنحي بشكل عاجل، لكن الحكومة اعترضت قائلة إن ذلك غير ضروري لأن رئيس الوزراء قال بالفعل إنه سيرحل. ثم اقترح المحافظون إجراء اقتراع على الثقة في الحكومة.

وفازت الحكومة في التصويت بغالبية 349 صوتًا مقابل 238.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close