الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

السلطات الهندية تتحدّى المسلمين.. هدم مسجد تاريخي بحجة توسعة طريق

السلطات الهندية تتحدّى المسلمين.. هدم مسجد تاريخي بحجة توسعة طريق

Changed

عرض "تواصل" ردود الفعل على هدم السلطات الهندية لمسجد تاريخي (الصورة: تويتر)
جاء الهدم رغم محاولات السكان اللجوء إلى المحكمة العليا لإنقاذ المسجد، لكن محاولاتهم باءت بالفشل، إذ تزعم السلطات أن بناء المسجد "غير قانوني".

هدمت السلطات الهندية مسجد "شاهي" التاريخي في مدينة الله آباد بولاية أوتار براديش، الذي بُني قبل 5 قرون بدعوى توسعة الطريق العام، وهو ما أثار غضب المسلمين.

ووثّق سكان المدينة لحظات هدم الجرافات لجزء كبير من المسجد التاريخي، بحضور قوى أمنية ومسؤولين.

وجاء الهدم رغم محاولات السكان اللجوء إلى المحكمة العليا لإنقاذ المسجد، لكن محاولاتهم باءت بالفشل، إذ تزعم السلطات أن بناء المسجد "غير قانوني".

وما يثير الاستغراب أن البناء يعود إلى القرن السادس عشر، وبالتالي من أين سيُحضر السكان الترخيص.

ويحدث ذلك في وقت تشهد الهند، منذ أكثر من عامين، حملات اضطهاد واسعة وأعمال عنف ضد المسلمين، تقف وراءها ميليشيات هندوسية متطرّفة تتبع عقيدة "هندوتوفا" العنصرية، والتي يعتنقها حزب "بهراتيا جاناتا" الحاكم.

ولا تعتبر سياسة هدم المساجد التاريخية جديدة في الهند، إذ تعرّض مسجد "بابري" التاريخي للهدم عام 1992 على يد هندوس متطرّفين، وأُقيم على أنقاضه معبد هندوسي، ما أثار حينها موجة عنف خلّفت نحو ألفي قتيل من الطرفين.

وأدى استمرار هدم المساجد إلى ردود فعل غاضبة على المنصّات الاجتماعية.

وأشار الصحفي أرشد محمود إلى انتشار "حملة واسعة وسريعة معادية للإسلام في الهند، بحيث لا يضيّع المتطرّفون الهندوس، بمباركة من حكومة البلاد، أي فرصة لإحداث أضرار بالمسلمين".

من جهتها، تساءلت الصحفية فاطمة كوجاك عن موقف منظمة اليونسكو المعنية بالحفاظ على التراث العالمي مما يحصل في الهند، متهمة المنظمات الدولية بالتقاعس في الردّ حين يتعلّق الأمر بالإسلام وقيمه.

كما يرى الناشط الحقوقي فنسنت كويل أن هدم المسجد سيؤدي إلى المزيد من التوترات الطائفية في جميع أنحاء الهند، مشددًا على ضرورة إيجاد حلّ لما يصدر من أعلى هرم السلطة في الهند.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close