الجمعة 19 يوليو / يوليو 2024

الغزيون يعانون لإيجاد الطعام.. كيف يبدو المشهد في سوق جباليا؟

الغزيون يعانون لإيجاد الطعام.. كيف يبدو المشهد في سوق جباليا؟

Changed

تفتقر الحوانيت والبسطات والدكاكين الموجودة في سوق جباليا إلى الأساسيات - الأناضول
تفتقر الحوانيت والبسطات والدكاكين الموجودة في سوق جباليا إلى الأساسيات - الأناضول
تعرض سوق مخيم جباليا في شمال قطاع غزة للتدمير جراء العدوان الإسرائيلي، لكنه يفتح أبوابه رغم أن البضائع مفقودة.

لم تعد أسواق غزة كما كانت قبيل العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث تحوّلت إلى تجمع للبسطات والحوانيت التي تبيع ما تيسر من المواد الغذائية. 

سوق مخيم جباليا شمال قطاع غزة تعرض من جانبه للتدمير، لكنه يفتح أبوابه رغم أن البضائع مفقودة.

الأساسيات تغيب عن الأسواق

وتفتقر الحوانيت والبسطات والدكاكين الموجودة إلى الأساسيات. فلا يوجد سوى بعض المكسرات والأطعمة المعلبة، التي تدخل عبر قوافل المساعدات الدولية بشكل شحيح. 

ويشهد السوق حركة زبائن طفيفة جدًا. ويشير محمد وهو أحد الباعة، في حديث إلى مراسل "العربي" إسلام بدر، إلى أن حركة البيع الطفيفة مردها إلى عدم توفر المواد الأساسية على غرار اللحوم والخضار والفاكهة. 

ويبيع محمد المكسرات وفول الصويا الذي يستخدم بوصفه بديلًا نباتيًا للحوم في القطاع، لافتًا إلى أن فول الصويا كان يستخدم كعلف للأبقار في السابق. 

كما يشير إلى أن البضائع المتوفرة في الأسواق تباع بأسعار مرتفعة جدًا. 

المجاعة تترصد بأطفال القطاع

وقد حذّر المكتب الإعلامي الحكومي في غزة من سياسة التجويع، محملًا مسؤوليتها للاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأميركية. 

وأكّد أن 3500 طفل يواجهون موتًا محتمًا من جراء سوء التغذية وعدم وجود المكملات الغذائية والتطعيمات، التي أصبحت في إطار الممنوع من الدخول إلى قطاع غزة".

وطالب المكتب بتدخل دولي فوري وعاجل لوقف هذه الجريمة، معتبرًا أن منع إدخال المساعدات والغذاء "أداة للضغط السياسي، وعمل على مضاعفة المعاناة في جميع محافظات قطاع غزة بشكل ملحوظ".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close