الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

الكفن بدلًا من الفستان الأبيض.. الاحتلال يقتل فرحة شاب فلسطيني بخطيبته

الكفن بدلًا من الفستان الأبيض.. الاحتلال يقتل فرحة شاب فلسطيني بخطيبته

شارك القصة

"العربي" يواكب مراسم تشييع جثامين 10 شهداء من بينهم دانيا عدس (الصورة: رويترز)
ارتدت الفلسطينية دانيا عدس الكفن بدلاً من فستان العرس بعد أن قتلتها غارات إسرائيلية قبل زواجها بأيام.

"الاحتلال ضيّع فرحتي وسعادتي"، بهذه الكلمات أطلق الشاب الفلسطيني محمد سعد صرخته بعد أن قُتلت خطيبته في غارة جوية إسرائيلية على قطاع غزّة يوم الثلاثاء الفائت.

واستهدفت الغارة التي أدت إلى استشهاد دانيا عدس، منزل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خليل البهتيني، لكن الصواريخ وصلت إلى المنازل المجاورة حيث كانت تسكن الشابة البالغة من العمر 19 عامًا.

وكان محمد قد التقى خطيبته للمرة الأخيرة قبل دقائق فقط من الغارة الإسرائيلية، حيث أمضيا لحظاتهما الأخيرة في مناقشة كيف سيقفان معًا لالتقاط صورة الخطوبة دون أن يعلمان أنه آخر لقاء قبل أن تفرقهما صواريخ الاحتلال.

يروي محمد سعد البالغ من العمر 19 عامًا أيضًا: "كنت في منزلها قبل ربع ساعة من استشهادها، 15 دقيقة تحديدًا، لم أكن أريد أن أغادر وأتركها".

وذكر الشاب الذي كان يتحدث بصعوبة وهو يحاول التقاط أنفاسه "وعدنا بعض إننا عمرنا ما نترك بعض، إلا الموت يفرقنا، وبالفعل الموت فرقنا".

الشهيدة دانيا عدس برفقة خطيبها محمد سعد - رويترز
الشهيدة دانيا عدس برفقة خطيبها محمد سعد - رويترز

"زفّيت ابنتي بالكفن الأبيض"

وخلّف استشهاد دانيا حسرة كبيرة في نفوس عائلتها، عمّقها أكثر فقدان شقيقتها إيمان ابنة الـ 16 عامًا، والتي نقلت إلى المستشفى إثر إصابتها في نفس الغارة، لكنها فارقت الحياة.

وقال والدهما علاء عدس: "كنت أتمنى أن أزفّ ابنتي بالطرحة البيضاء، لكنني زففتها بالكفن الأبيض، أين العدل؟ هذا ظلم الاحتلال".

"الاحتلال أخذ أعز ما أملك"

وكانت دانيا ومحمد بصدد التحضير لزواجهما، لكن جيش الاحتلال الإسرائيلي حال دون ذلك ونزع فرحتهما، لتترك هذه الحادثة حزنًا كبيرًا في قلب أم دانيا المفجوعة على فقدان ابنتيها.

وتروي أسمهان عدس الوالدة المفجوعة كيف أن دانيا كانت قد توفيت بالفعل عندما أخرجها عمال الإنقاذ من تحت الأنقاض، وكيف نادت على ابنتها لكنها لم تسمع إجابة، وتضيف بحرقة: "الاحتلال أخذ أعز ما أملك، أخد أولادي".

تابع القراءة
المصادر:
العربي - رويترز
تغطية خاصة
Close