الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

المخابرات توقف المشتبه بهم.. حادثة الاعتداء على قاصر تتفاعل في لبنان

المخابرات توقف المشتبه بهم.. حادثة الاعتداء على قاصر تتفاعل في لبنان

شارك القصة

تحركت القوى الأمنية سريعًا بعد انتشار فيديو الاعتداء على قاصر في لبنان - فيسبوك
تحركت القوى الأمنية سريعًا بعد انتشار فيديو الاعتداء على قاصر في لبنان - فيسبوك
أثار فيديو متداول لاعتداء على قاصر غضب الشارع اللبناني، وبعد ساعات من تداوله، تمكن الجيش من توقيف المتورطين.

أفادت وسائل إعلام لبنانية، مساء أمس الإثنين، بأن مديرية المخابرات التابعة للجيش نجحت في القبض على المشتبه بهم في حادثة الاعتداء على قاصر، والتي تم تداول فيديو لها وأثارت غضبًا واسعًا في البلاد.

ووفقًا لصحيفة "النهار" المحلية، تمكنت دورية تابعة لمديرية المخابرات من اعتقال شاب وفتاة يشتبه في تورطهما في اغتصاب قاصر تم استدراجها إلى شقة مهجورة، وتعرضها للتعذيب بوحشية، وحجز حريتها بهدف تصويرها لإذلالها وابتزازها.

غضب واسع بعد الاعتداء على قاصر

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان يوم أمس غضبًا واسعًا من قبل النشطاء بسبب انتشار مقطع الفيديو المصور الذي يُظهر اعتداءً جنسيًا وتعذيبًا تعرضت له فتاة قاصر على يد بعض الأشخاص.

وأفادت الصحيفة نفسها بأن المشتبه بهما اتُهِما بتأسيس خلية دعارة، وأشارت المعلومات إلى أن الفتاة المتهمة ضربت القاصر وعذبتها، فيما وثّق شخص ثالث موجود في الشقة الاعتداء.

وفي السياق، أكّد مصدر أمنيّ لـلصحيفة نفسها فتح تحقيق بالحادثة، مشيرًا إلى أنّ "القوى الأمنيّة تتابع الملف لكشف التفاصيل".

أظهر المقطع الفتاة وهي تحاول إبعاد أذى الجناة عنها بيدها
أظهر المقطع الفتاة وهي تحاول إبعاد أذى الجناة عنها بيدها - تويتر

وأكدت صحف ومواقع محلية، أن المديرية نفسها أوقفت المتهم الثالث، المتورط في تصوير الواقعة، التي انتشرت من خلال صفحة متخصصة في رصد الجرائم بالبلاد تحت اسم "أين الدولة".

تعميم صور المتورطين

ونشر نشطاء لبنانيون صورًا لثلاثة أشخاص، وأكدوا أنهم المتورطون في الجريمة، حيث انتشرت هذه الصور بكثرة في البلاد عبر منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الإلكترونية.

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن الضحية تبلغ من العمر 14 عامًا، وتم استدراجها إلى شقة مهجورة بالعاصمة بيروت من قبل الفتاة المتهمة، التي عنّفتها وقيّدتها وضربتها. ووجدت الضحية نفسها أسيرة بين المتهمة وصديقها والشخص الذي وثّق الحادث.

وأفادت تقارير صحفية بأن المتهمين غير لبنانيين، وأن الفتاة الضحية تعاني من مشاكل صحية ونفسية، ولكنها تتلقى العلاج حاليًا في إحدى المراكز الصحية.

جرائم مروّعة تتكرر في لبنان

وأدت الجريمة إلى دفع بعض النشطاء إلى المطالبة بإعادة تنفيذ أحكام الإعدام، خصوصًا في القضايا التي تتعلق بالقصر وتتضمن اغتصابًا واعتداءات جنسية. واعتبر البعض أن الجرائم المماثلة تتكرر بشكل متزايد في البلاد التي تشهد انهيارًا اقتصاديًا تاريخيًا.

وكانت إحصاءات قد أجريت عام 2020، قد أثبتت أن 59% من ضحايا الاغتصاب في البلاد، هم قاصرون، ومنهم 45% من الذكور، وفق موقع المفكرة القانونية. 

وتأتي هذه الجريمة بعد سلسلة من جرائم الاعتداء الجنسي على الأطفال في البلاد خلال الأشهر الماضية، كان أبرزها وفاة الطفلة لين طالب، التي تبلغ من العمر 6 سنوات خلال يوليو/ تموز الماضي.

وفي هذه القضية التي شغلت الرأي العام، تم إصدار قرار ظني يطالب بتنفيذ عقوبة الإعدام لكل من الخال المتورط بشكل أساسي في الجريمة، بالإضافة إلى الأم والجد والجدة.

تابع القراءة
المصادر:
العربي - صحف لبنانية
Close