الجمعة 2 ديسمبر / December 2022

المنتخبات العربية تنهي مبارياتها التحضيرية للمونديال.. إليكم النتائج

المنتخبات العربية تنهي مبارياتها التحضيرية للمونديال.. إليكم النتائج

Changed

منتخب قطر
آمال كبيرة على المنتخبات العربية في المونديال - غيتي
تشارك في مونديال قطر المنتظر، أربعة منتخبات عربية هي منتخب قطر "المستضيف"، إلى جانب كل من منتخبات السعودية والمغرب وتونس. 

أنهت المنتخبات العربية المشاركة في نهائيات كأس العالم قطر 2022، يوم أمس، سلسلة مبارياتها التحضيرية للحدث العالمي،

وتشارك في مونديال قطر، المنتظر بين نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر/ كانون الأول المقبلين، أربعة منتخبات عربية، هي منتخب قطر "المستضيف"، إلى جانب كل من منتخبات السعودية والمغرب وتونس. 

المنتخب القطري

سيكون أمام  المدرب الإسباني فليكس سانشيز، مهمة دراسة الثغرات التي حالت دون محافظة "العنابي" أمس على تقدمه أمام منتخب تشيلي، في المباراة التي أقيمت على استاد "فيولا بارك" بالنمسا. 

وبعد تقدمه بهدفين لهدف عن طريق "المتألق" أكرم عفيف وحسن الهيدوس، عادل أرثور فيدال لمنتخب تشيلي، قبل أن ينقذ الحارس القطري مرمى بلاده من هدف ثالث، حيث تصدى مشعل البرشم لركلة جزاء في الدقيقة 87 لتشيلي، سددها المهاجم الفذ أليكس سانشيز. 

وأتى هذا التعادل بعد خسارة أمام كندا الأسبوع الماضي بنتيجة (2-0)، ظهر مردودها الإيجابي أمس بتحسن كبير في مستوى تجانس اللاعبين وفعالية الهجوم، مع إمكانية تدارك الأخطاء الدفاعية.

ويفتتح "العنابي" مونديال قطر 2022، بركلة البداية في مباراته يوم 20 نوفمبر أمام الإكوادور، ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضم أيضًا كلا من المنتخبين الهولندي والسنغالي. 

المنتخب السعودي

بمباراتين دون خسارة، أنهى المنتخب السعودي سلسلة تحضيراته الدولية، فبعد التعادل السلبي مع الإكوادور الجمعة الماضي، كرر "الأخضر" النتيحة نفسها أمس أمام منتخب الولايات المتحدة، خلال المباراة التي أقيمت بينهما في إسبانيا.

وسيتعين على المدرب الفرنسي هيرفي رونار، إيجاد الحلول الهجومية للمنتخب السعودي، في ظل صيام "الأخضر" عن التسجيل في سلسلة مبارياته الأخيرة، إذ يعود الهدف الأخير الذي سجله المنتخب السعودي إلى مارس/ آذار المنصرم، وكان من ركلة جزاء أمام أستراليا في تصفيات كأس العالم. 

وعجز بعدها الأخضر عن هز الشباك في مبارياته الودية، فقبل المباراتين الأخيرتين، خسر المنتخب السعودي مرتين بنتيجة (0-1) أمام كولومبيا وفنزويلا. 

وسيواجه المنتخب السعودي في المجموعة الثالثة بنهائيات المونديال منتخبات قوية كالأرجنتين، والمكسيك وبولندا. 

المنتخب التونسي

بعد الفوز الهزيل على منتخب جزر القمر، شهد المدرب الوطني لمنتخب تونس جلال القادري، يوم أمس، هزيمة ثقيلة على يد منتخب البرازيل بنتيجة (5-1) في ملعب "حديقة الأمراء" بالعاصمة الفرنسية باريس

ولا يمكن القول إن طرد لاعب تونس ديلان برون في الدقيقة الـ42 من عمر المباراة كان مؤثرًا، كون البرازيل تقدمت بأربعة أهداف متتالية قبلها رغم هدف منتصر الطالبي الجميل. 

كما كشفت المباراة أن الكثير من العمل، ينتظر نسور قرطاج قبل نهائيات المونديال، ولا سيما أن قرعة النهائيات وضعت المنتخب التونسي في مجموعة تضم منتخبين من الطراز الثقيل، كالفرنسي والدنماركي، إضافة للمنتخب الأسترالي. 

المنتخب المغربي

أخيرًا، يبدو أن المنتخب المغربي يسير على الطريق الصحيح، رغم تعادله السلبي أمس أمام الباراغواي، بعد فوز مستحق حققه يوم الجمعة على تشيلي بنتيحة (2-0). 

وفي تصريح بعد المباراة قال المدرب وليد الركراكي، إنه كان يمني النفس بفوز ثانٍ أمام الباراغواي، بعد الفوز الأول أمام تشيلي، مقرًا بأن المنتخب لم يكن في مستواه خلال شوط المباراة الأول.

ونقلت صحيفة هسبريس الإلكترونية في المغرب، عن الركراكي قوله: "تسلل إلينا العياء، وهذا أمر طبيعي قياسًا بالمجهود البدني الذي قدمناه في المباراة السابقة أمام تشيلي”. وأضاف: "نحن نريد أن نلعب الكرة، لكننا نخاطر أحيانًا وهذا تنتج عنه مخالفات تقنية”.

وينتظر أسود الأطلس مواجهات قوية في المجموعة السادسة بالمونديال، والتي تضم إلى جانبه، منتخبات بلجيكا وكرواتيا وكندا. 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close