الأربعاء 30 نوفمبر / November 2022

المهاجم تنكر بزي جندي.. مقتل جنود وإصابة آخرين بتفجير انتحاري في الصومال

المهاجم تنكر بزي جندي.. مقتل جنود وإصابة آخرين بتفجير انتحاري في الصومال

Changed

نافذة إخبارية سابقة تستعرض تفاصيل هجوم حركة الشباب على فندق في مقديشو (الصورة: غيتي)
أعلنت حركة "الشباب" مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي وقع في قاعدة عسكرية غربي العاصمة الصومالية مقديشو.

لقي جندي على الأقل حتفه وأصيب ما لا يقل عن ستة آخرين في الصومال اليوم الأحد، بعد تفجير انتحاري نفسه في قاعدة عسكرية غربي العاصمة مقديشو، بحسب ما أفاد جندي وأحد العاملين في مستشفى.

وفي تصريحات لوكالة "رويترز" قال عدن عمر وهو نقيب في القاعدة التي تعرضت للهجوم: إن الانتحاري كان متنكرًا في زي جندي نظامي وانضم إلى آخرين أثناء دخولهم إلى القاعدة العسكرية في ساعة مبكرة من صباح اليوم قبل أن ينفذ التفجير. وأضاف: "فقدنا جنديًا وأصيب عدد آخر. فجر المهاجم نفسه عند نقطة تفتيش".

وقال أحد العاملين في مستشفى المدينة في مقديشو إنهم استقبلوا جثة جندي وستة مصابين آخرين.

حركة "الشباب" تعلن مسؤوليتها

من جانبها، أعلنت حركة "الشباب" مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري وفق موقع "صومالي ميمو" المحسوب عليها.

ونقل الموقع عن الناطق باسم العمليات عبدالعزيز أبو مصعب قوله إن: عملية استهدفت مركز التدريب العسكري لحظة تسجيل مجندين جدد، ما أدى إلى وقوع خسائر بشرية في صفوف المجندين، دون ذكر عددهم.

وعادةً ما تنفذ حركة "الشباب" تفجيرات وهجمات بالأسلحة في الصومال وسط الصومال وجنوبها، أودت بحياة المئات. وقد ازدادت وتيرتها مؤخرًا خصوصًا بعد إعلان حملة عسكرية حكومية لإنهاء نفوذ الحركة الميداني والعسكري في البلاد.

وكانت الحركة قد نفذت هجومًا دمويًا الشهر الماضي، على فندق "حياة" في مقديشو استمر لساعات طويلة تخللته اشتباكات بين قوات أمنية خاصة ومسلحين من حركة الشباب، ما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا والجرحى، وهو الهجوم الأعنف منذ بداية العام الجاري في البلاد.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close