الإثنين 15 يوليو / يوليو 2024

الوضع الإنساني يزداد سوءًا.. توسع الاشتباكات في العاصمة السودانية

الوضع الإنساني يزداد سوءًا.. توسع الاشتباكات في العاصمة السودانية

Changed

تقرير يستعرض الأوضاع الإنسانية المتردية للمدنيين السودانيين (الصورة: غيتي)
تشهد مدينتا أم درمان غربي العاصمة الخرطوم وبحري اشتباكات عنيفة، مع تحليق مكثف للطيران الحربي.

توسعت دائرة الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في العاصمة الخرطوم اليوم الخميس، ما أدى إلى انقطاع خدمات عامة بينها المياه والكهرباء.

وتوسعت الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة والخفيفة في أحياء بجنوبي الخرطوم صباح اليوم الخميس، وسط انقطاع في خدمات المياه والكهرباء والإنترنت.

"عمليات تمشيط واسعة"

وفي بيان مقتضب، ذكر الجيش أن "قوات العمل الخاصة بسلاح المدرعات (جنوبي الخرطوم) تقوم بعمليات تمشيط واسعه لمنطقة جبرة والعشرة".

كما تشهد مدينتا أم درمان غربي العاصمة الخرطوم وبحري (شمالي) اشتباكات، مع تحليق مكثف للطيران الحربي في بحري.

ومشطت قوات تابعة للجيش أحياء أم درمان القديمة ولاحقت قوات "الدعم السريع"، فيما نزح سكان من تلك الأحياء إلى أماكن أخرى هربًا من الاشتباكات المتواصلة.

وأدّت الحرب منذ اندلاعها في السودان قبل 16 أسبوعًا إلى مقتل قرابة 4 آلاف شخص وتشريد ما يزيد عن ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وخارجها.

وأمس الأربعاء، ناشدت منظمة "أطباء بلا حدود" السلطات السودانية منح تأشيرات لأجانب يعملون فيها لكي تواصل تقديم الدعم لأحد آخر المستشفيات العاملة في السودان، حيث أدّت الحرب إلى خروج ثلاثة أرباع المؤسسات الصحية من الخدمة.

وقالت المنظمة إنّها "تنتظر منذ أكثر من ثمانية أسابيع تأشيرات للجراحين والممرضين وعاملين في تخصصات أخرى".

وكشفت أطباء بلا حدود أنها عالجت في المستشفى التركي في الفترة ما بين منتصف يونيو/ حزيران حتى نهاية يوليو/ تموز 3800 مريض من بينهم أكثر من 200 طفل وهي خدمات مهمة في السودان، أحد أفقر بلدان العالم والذي باتت تعمه الفوضى منذ اشتعال الحرب.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close