الخميس 2 فبراير / فبراير 2023

الوكالة الذرية تدعو روسيا للانسحاب من زابوريجيا.. 10 ملايين أوكراني بلا كهرباء

الوكالة الذرية تدعو روسيا للانسحاب من زابوريجيا.. 10 ملايين أوكراني بلا كهرباء

Changed

نافذة إخبارية ترصد رفع حالة التأهب في كييف ومدن أخرى مع تكثيف الضربات الجوية الروسية على أوكرانيا (الصورة: غيتي)
تعرّضت مدن أوكرانية عدة لقصف روسي تزامن مع أول سقوط للثلج في بلد يشهد انقطاعات متكرّرة للكهرباء.

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مساء الخميس، أن أكثر من عشرة ملايين أوكراني حرموا التيار الكهربائي، نتيجة القصف الروسي على البنى التحتية لتوليد الطاقة.

يأتي ذلك، فيما تبنّى مجلس الحكام في الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارًا جديدًا يدعو روسيا إلى الانسحاب من محطة زابوريجيا النووية ووقف ما تقوم به ضد المواقع النووية في أوكرانيا.

وأمس الخميس، تعرّضت مدن أوكرانية عدة، بينها العاصمة كييف، لقصف روسي تزامن مع أول سقوط للثلج في بلد يشهد انقطاعات متكرّرة للكهرباء، وحيث يمكن أن تتدنّى درجات الحرارة لتصل إلى عشر درجات تحت الصفر.

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، استهدفت الضربات الروسية بنى تحتية لتوليد الطاقة، الأمر الذي حرم ملايين الأوكرانيين من الكهرباء والمياه.

وأعلنت الشركة الأوكرانية الوطنية المشغّلة "أوكرينيرجو" تمديد قطع الكهرباء بسبب "تدهور الوضع".

إلى ذلك، أفادت مصادر دبلوماسية بأن مجلس الحكام في الوكالة الدولية للطاقة الذرية تبنّى، الخميس، قرارًا جديدًا قدمته كندا وفنلندا، يدعو روسيا إلى الانسحاب من محطة زاباروجيا النووية ووقف ما تقوم به ضد المواقع النووية في أوكرانيا.

مخاوف من حادث نووي

وسبق أن تبنّت الوكالة قرارين في الملف نفسه، الأول في مارس/ آذار، والثاني في سبتمبر/ أيلول، مع تزايد المخاوف من حادث نووي يتسبّب به القصف الروسي في أوكرانيا.

وفي القرار الجديد، يُبدي مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية "قلقه الشديد" من رفض روسيا وقف هجماتها على المنشآت النووية الأوكرانية؛ ويدعو موسكو "إلى أن تتخلّى عن مطالبها التي لا أساس لها في شأن محطة زابوريجيا وتسحب قواتها وطاقمها فورًا، وتوقف أي نشاط" ضد المحطات في أوكرانيا.

ويسود قلق خاص حيال محطة زابوريجيا، الأكبر في أوروبا، والتي تحتلّها القوات الروسية منذ بداية مارس/ آذار، وتقع في إحدى المناطق التي ضمّتها روسيا، وتحديدًا في مكان غير بعيد من خط التماس الفاصل بين المناطق التي تسيطر عليها كييف وتلك التي يحتلّها الروس.

وتتعرّض المحطة لقصف منتظم يتبادل الطرفان المسؤولية عنه.

ومنذ بداية سبتمبر/ أيلول الماضي، يوجد مفتشون للوكالة الدولية للطاقة الذرية في المحطة، بينما يجري المدير العام للوكالة رافاييل غروسي، منذ أسابيع، مفاوضات لإنشاء منطقة آمنة حول الموقع.

تعذيب في خيرسون

وفي اليوم الأول من الاجتماع الفصلي لمجلس حكام الوكالة الأربعاء، قال غروسي إن المفاوضات التي اعتبر أنها "معقّدة جدًا" تهدف إلى بلوغ هدف "بسيط جدًا: لا تطلقوا النار على المحطة، لا تطلقوا النار إنطلاقًا من المحطة"، داعيًا إلى التحرّك "في أسرع وقت".

في غضون ذلك، ذكر مسؤول أوكراني كبير في مجال حقوق الإنسان أن حالات التعذيب في مدينة خيرسون، الواقعة جنوب أوكرانيا، بلغت أعدادًا "مرعبة" أثناء السيطرة الروسية على المدينة.

وقال دميترو لوبينتس المكلف الحقوق الإنسانية الأوكرانية للتلفزيون الوطني: "لم أر حتى الآن" تعذيبًا "بهذا الحجم" وذلك "بعد أن زرت جميع غرف التعذيب في مناطق مختلفة من أوكرانيا".

وأوضح أن "عشرات من الأشخاص" تم "صعقهم بالكهرباء وضربهم بأنابيب معدنية وتكسرت عظامهم" مشيرًا إلى أن "الروس صوروا كل ذلك".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close