السبت 13 يوليو / يوليو 2024

اليمن.. احتجاجات في عدن تنديدًا بتدهور الوضع المعيشي والخدمات العامة

اليمن.. احتجاجات في عدن تنديدًا بتدهور الوضع المعيشي والخدمات العامة

Changed

تقرير لـ"العربي" حول انعكاس الحرب في اليمن على القدرة الشرائية لدى المواطنين (الصورة: وسائل التواصل)
أغلق محتجون بالأحجار طرقًا رئيسة في مديرية المنصورة، وأشعلوا الإطارات تعبيرًا عن سخطهم من تدهور الوضع المعيشي والخدمات العامة.

لليوم الثالث على التوالي، شهدت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن جنوبي البلاد الثلاثاء، احتجاجات تنديدًا بتدهور الوضع المعيشي وضعف الخدمات.

وخرج عشرات الشبان إلى الشوارع في مديرية المنصورة، تنديدًا بتدهور الوضع المعيشي وارتفاع الأسعار وضعف الخدمات، خصوصًا التيار الكهربائي.

وأغلق المحتجون بالأحجار طرقًا رئيسة في مديرية المنصورة، وأشعلوا الإطارات تعبيرًا عن سخطهم من تدهور الوضع المعيشي والخدمات العامة.

وخلال اليومين الماضيين، شهد عدد من مناطق عدن احتجاجات مماثلة، فيما لم يصدر تعليق من قبل للحكومة حول الأمر.

وخلال الأيام الماضية، شهد الريال اليمني تراجعًا أمام العملات الأجنبية، حيث وصل سعر الدولار الواحد أكثر من 1100 ريال، للمرة الأولى منذ نحو ثلاثة أشهر، ما أدى إلى ارتفاع جديد في الأسعار.

ارتفاع  أسعار البنزين في عدن وسط أزمة وقود

ووسط أزمة حادة في الوقود تشهدها عدن والمدن المجاورة منذ أيام، أفاد مسؤول في شركة النفط الحكومية في عدن، أن الشركة قررت رفع أسعار البنزين التجاري 14% في مناطق تسيطر عليها الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا.

وأبلغ المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه وكالة "رويترز"، بأنه بموجب القرار، الذي بدأ سريانه الأحد، سيرتفع سعر غالون البنزين سعة 20 لترًا في المحطات التجارية التابعة للقطاع الخاص إلى 25800 ريال (نحو 23 دولارًا) من 22500 ريال.

وكانت شركة النفط في عدن رفعت أسعار وقود السيارات في المحطات الحكومية بنحو 6% في 4 يونيو/ حزيران، ليرتفع سعر غالون البنزين سعة 20 لترًا إلى 19800 ريال (17.5 دولار) من 18600 ريال.

وهذه رابع زيادة تقررها شركة النفط الحكومية في أسعار وقود السيارات منذ بداية العام الحالي.

وقال المسؤول: إن "سبب زيادة أسعار البنزين هو ارتفاع الأسعار التي يشتري بها التجار والموردون الوقود من الخارج نتيجة صعود أسعار النفط عالميًا بفعل تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، بالإضافة إلى تذبذب أسعار صرف العملة المحلية مقابل الدولار".

وإثر ذلك، أبدى ناشطون وسكان في عدن غضبهم من قرار رفع أسعار الوقود، مما يزيد معاناتهم في بلد يئن بالفعل تحت وطأة تردي الأوضاع الاقتصادية وانهيار العملة وانعدام الخدمات وحرب دفعت واحدة من أفقر الدول العربية إلى شفا المجاعة.

ومنذ أكثر من 7 سنوات، يشهد اليمن حربًا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وحتى نهاية 2021، أودت الحرب بحياة 377 ألف شخص، وكبدت اقتصاد اليمن خسائر 126 مليار دولار، وفق الأمم المتحدة، بينما بات معظم سكان البلاد، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات، في إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close