الخميس 18 يوليو / يوليو 2024

انقطاع الكهرباء عن قرى جنوبية.. هوكشتاين في بيروت لاحتواء التصعيد

انقطاع الكهرباء عن قرى جنوبية.. هوكشتاين في بيروت لاحتواء التصعيد

Changed

وصل المبعوث الأميركي هوكشتاين إلى بيروت بعد زيارته تل أبيب
وصل المبعوث الأميركي هوكشتاين إلى بيروت بعد زيارته تل أبيب- غيتي
تهدف زيارة المبعوث الأميركي الرئاسي إلى احتواء التصعيد على الحدود الجنوبية للبنان بين حزب الله والجيش الإسرائيلي.

وصل آموس هوكشتاين، المبعوث الخاص للرئيس الأميركي، إلى بيروت اليوم الثلاثاء لعقد مباحثات مع المسؤولين اللبنانيين بهدف تجنب التصعيد مع إسرائيل، بعد أن تصاعدت الاشتباكات الحدودية بشكل ملحوظ الأسبوع الماضي.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية أن "الموفد الرئاسي الأميركي آموس هوكشتاين وصل صباح اليوم إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت".

ووفقًا للوكالة الرسمية فإنّ هوكشتين سيلتقي مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ظهر الثلاثاء في دارة الأخير.

انقطاع التيار الكهربائي عن بلدات جنوبية

وكان التيار الكهربائي قد انقطع مساء الإثنين عن عدد من القرى جنوبي لبنان جراء قصف إسرائيلي طال بلدة رب الثلاثين، حيث أفادت الوكالة الرسمية اللبنانية في خبر مقتضب بـ "قصف مدفعي معاد (إسرائيلي) ثقيل على بلدة رب ثلاثين".

وأوضحت الوكالة نفسها أن "القصف على بلدة رب ثلاثين تسبب بانقطاع التيار الكهربائي عن قرى الطيبة ودير سريان وعدد من القرى الجنوبية الأخرى".

إنذار بالحرب

وفي الأسابيع الأخيرة، شهد "الخط الأزرق" الفاصل على الحدود الجنوبية اللبنانية تصعيدًا لافتًا بين حزب الله وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ودعت الولايات المتحدة مرارًا إلى احتوائه.

وأمس الإثنين، التقى هوكشتاين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس إسحاق هرتسوغ، وزعيم المعارضة يائير لابيد، ووزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2022، وقَّع لبنان وإسرائيل، بوساطة هوكشتاين، اتفاقًا لترسيم الحدود البحرية، اعتبره "حزب الله" آنذاك "انتصارًا كبيرًا للبنان، دولة وشعبًا ومقاومة".

وأعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان مساء الأحد، أن حزب الله أطلق على إسرائيل أكثر من 5 آلاف قذيفة صاروخية وأخرى مضادة للدروع ومسيّرات مفخخة منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وحذر جيش الاحتلال من أن هجمات "حزب الله" تدفع نحو "حافة تصعيد واسع قد تترتب عليه نتائج مدمرة على لبنان والمنطقة بأسرها".

ما وراء الليطاني

وعادة ما يكون كل تصعيد من "حزب الله" ردًا على اغتيال إسرائيل قياديًا بارزًا في صفوفه أو مقتل مدنيين لبنانيين في قصف إسرائيلي، وهذا ما استجد يوم أمس حين شنّت مسيّرة إسرائيلية غارة على طريق الشهابية-سلعا، مما أدى إلى استشهاد مسؤول ميداني في "حزب الله".

وفي الإطار، ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" أمس أنّ حكومة الاحتلال ستُمدّد خطة إخلاء سكان شمال إسرائيل لأسابيع قليلة، فقط رغم استمرار حالة التوتر.

وأضافت الصحيفة أنّ بعض أعضاء الحكومة لا يزالون يأملون أن يُوافق "حزب الله" على سحب قواته إلى ما وراء نهر الليطاني بالطرق الدبلوماسية.

وتشهد الحدود اللبنانية الجنوبية مع فلسطين المحتلة منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تصاعدًا في العمليات العسكرية وتبادلًا للنيران بين "حزب الله" وفصائل فلسطينية في لبنان من جهة، وجيش الاحتلال من جهة أخرى.

وأدت التوترات إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، وسط مخاوف دولية من اتساع رقعة الحرب خاصّة وأنّ وسائل إعلام عبرية أفادت بأنّ جيش الاحتلال أوصى بإنهاء العملية العسكرية في رفح جنوبي قطاع غزة "في أقرب وقت"، وإطلاق عملية أخرى على حدود لبنان.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close