السبت 20 يوليو / يوليو 2024

براتب 900 ألف دولار سنويًا.. نتفليكس تُعلن عن وظيفة تتعلق بالذكاء الاصطناعي

براتب 900 ألف دولار سنويًا.. نتفليكس تُعلن عن وظيفة تتعلق بالذكاء الاصطناعي

Changed

"العربي" يسلط الضوء على سبب إضراب الممثلين في هوليوود (الصورة: غيتي)
تُعلن "نتفليكس" عن وظيفة براتب سخي تتعلق بالذكاء الاصطناعي، بالتزامن مع إضراب الممثلين والكُتاب في هوليوود.

أثارت منصة "نتفليكس" غضب الممثلين والكتاب المضربين في هوليوود، وذلك بعد نشر إعلان عن وظيفة تتعلق بالذكاء الاصطناعي وبراتب سخي.

ووفق هيئة البث البريطانية "بي بي سي"، تبحث المنصة عن خبير في برمجيات بالذكاء الاصطناعي وتنضوي الوظيفة الجديدة قسم "التعلم الآلي"، الذي يقود خوارزمية "نتفليكس" لمساعدة المشاهدين على اختيار برامج جديدة لمشاهدتها.

البحث عن متخصصين 

أما الراتب السخي، فقد يصل إلى 900 ألف دولار سنويًا، بحسب قائمة التوظيف التي كشفت عنها موقع "ذا إنترسيبت" لأول مرة يوم الثلاثاء الفائت.

كما أن هذه الوظيفة هي واحدة من عدة قوائم مدرجة في صفحة الوظائف المتاحة في "نتفليكس"، التي تدعو ذوي الخبرة في التعلم الآلي (ML) والذكاء الاصطناعي إلى تقديم طلباتهم.

تخوف الممثلين من الذكاء الاصطناعي

يأتي ذلك، في وقت ينظم فيه الممثلون والكتاب في هوليوود إضرابًا للمطالبة بتعويضات عادلة، وحماية من تعدي الذكاء الاصطناعي على مجالات عملهم.

فقد بدأ نحو 160 ألف ممثل تلفزيوني وسينمائي أميركي في 14 يوليو/ تموز الجاري، إضرابًا يُضاف إلى ذلك الذي ينفذه كتّاب السيناريو منذ أسابيع، للمطالبة بزيادة أجورهم التي تشهد ركودًا في زمن منصات البث التدفقي، والحصول على ضمانات بشأن استخدام الذكاء الاصطناعي، لمنع هذه التكنولوجيا من إنشاء نصوص أو استنساخ صوتهم وصورتهم.

وتتسبب هذه الحركة الاجتماعية المزدوجة، في أسوأ حالة شلل في القطاع منذ أكثر من 60 عامًا.

وأدان بعض الممثلين البارزين توجه أشهر تطبيقات عرض الأعمال السينمائية والتلفزيونية، نحو الوظائف المستندة على الذكاء الاصطناعي.

وعلّق الممثل روب ديلاني: " 900 ألف دولار في السنة لجيش الذكاء الاصطناعي الملحد.. في وقت عندما يمكن أن يؤهل هذا المبلغ 35 ممثلاً وعائلاتهم للحصول على تأمين صحي.. أمر غريب".

بدورها، رفضت "نتفليكس" التعليق، إلا أنها قالت في السابق إن الذكاء الاصطناعي لا يمكن أن يحل مكان العمل الإبداعي الأصلي، وفق "البي بي سي".

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة