الإثنين 22 يوليو / يوليو 2024

بروسيا دورتموند أمام 90 دقيقة حاسمة.. هل ينهي سطوة بايرن ميونخ على اللقب؟

بروسيا دورتموند أمام 90 دقيقة حاسمة.. هل ينهي سطوة بايرن ميونخ على اللقب؟

Changed

جماهير دورتموند ترفع درعا رمزيا لبطولة الدوري في المباراة السابقة
جماهير دورتموند ترفع درعًا رمزيًا لبطولة الدوري في المباراة السابقة - غيتي
تسعون دقيقة تفصل فريق بروسيا دورتموند عن لقب الدوري الألماني أمام ضيفه ماينز حيث سيمنحه الفوز اللقب بعد 10 سنوات من سيطرة بايرن ميونخ عليه.

يدخل فريق بروسيا دورتموند، يوم غد السبت، مباراته الأخيرة على أرضه أمام ماينز، وعينه على اللقب التاسع في تاريخه بالدوري الألماني، والذي سينهي به سطوة لحامل اللقب بايرن ميونخ دامت عقدًا من الزمن.

ويسدل الستار غدًا على البطولة في جولتها الـ34 الختامية، حيث يتصدّر دورتموند الترتيب بفارق نقطتين عن بايرن (70 مقابل 68)، وسيتوج بطلًا للمرة الأولى منذ 2012 في حال فوزه، أما أي انزلاق مقابل انتصار بايرن ضد المضيف كولن فيعني لقبًا جديدًا هو الرقم 11 تواليًا لفريق المدرب توماس توخيل.

وفي حال تعادلهما في النقاط، سيكون اللقب من نصيب بايرن ميونيخ كونه يتفوق بفارق الأهداف على منافسه (+53 مقابل +39).

الأفضل منذ "كلوب"

ودعا إدين ترزيتش مدرب دورتموند فريقه إلى عدم فقدان التركيز قبل مباراة واحدة، وقال اليوم الجمعة: "لم ننه المهمة بعد ولكننا جاهزون للقيام بالخطوة الاخيرة. كفريق، كناد، كمدينة".

وأطلقت صحيفة "زودوتشي تسايتونغ" الألمانية، أمس الخميس، على ترزيتش لقب "أفضل مدرب لدورتموند منذ يورغن كلوب" الذي قاد الفريق الى آخر لقبيه في 2011 و2012، مما يضع الرجل البالغ 40 عامًا في المقدمة أمام مدرب بايرن توخيل الذي أشرف على دورتموند بين 2015 و2017.

وخطف دورتموند الصدارة في الجولة الماضية، بعد انتصاره على مضيفه أوغسبورغ بثلاثية نظيفة في اليوم التالي، لخسارة بايرن على أرضه ضد لايبزيغ بهدف لثلاثة.

بايرن ورحلة "الكابوس"

وتحوّل موسم بايرن إلى كابوس منذ إقالة يوليان ناغلسمان المفاجئة وتعيين توخيل، فبعد أن كان لا يزال ينافس على الثلاثية بإقصائه باريس سان جيرمان الفرنسي من دوري أبطال أوروبا، أقصي من المسابقة القارية على يد مانشستر سيتي الانكليزي في ربع النهائي وخرج من الكأس المحلية في ربع النهائي أمام فرايبورغ، وخسر صدارة الدوري.

وكان دورتموند أهدر تقدمًا وصل الى تسع نقاط في موسم 2018 - 2019 بقيادة المدرب السويسري لوسيان فافر قبل أن يخسر اللقب بفارق نقطتين. من جهة أخرى، يبدو بايرن على مشارف إنهاء موسمه خالي الوفاض للمرة الأولى منذ 2011 - 2012 .

وتحوم الشكوك حول مشاركة الدولي الإنكليزي جود بيلينغهام مع دورتموند في مباراة اللقب أمام ميانز التاسع، لعدم تعافيه بالكامل من الإصابة التي تعرض لها منذ المباراة التي فاز بها فريقه على بوروسيا مونشنغلادباخ 5-2 في الجولة قبل الماضية، وغاب عن الانتصار الأخير ضد أوغسبورغ.

أحلام أوروبية للمرة الأولى

وخلف المتصدرين، سينضم أحد الفريقين أونيون برلين أو فرايبورغ إلى لايبزيغ الثالث (63 نقطة) في دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه.

ويتعادل الفريقان بالنقاط (59) مع أفضلية طفيفة لأونيون في فارق الأهداف (+12 مقابل +8)، ومن المرجح أن يضمن المركز الرابع في حال فوزه على ضيفه فيردر بريمن، علمًا أنه لم يخسر أي مباراة على أرضه في الدوري هذا الموسم.

أما فرايبورغ الذي ضمن أقله المركز الخامس ومكانًا في الدوري الأوروبي، فيواجه مهمة أصعب قليلاً عندما يحل على أينتراخت فرانكفورت الثامن.

ورغم فوزه بلقب الدوري الأوروبي الموسم الماضي، يملك فرانكفورت فرصة حسابية ضئيلة للعودة إلى المسابقات الأوروبية، حيث يحتاج إلى فوز كبير آملا في خسارة كل من فولفسبورغ وباير ليفركوزن.

صراع الهبوط

في القسم الأسفل من الجدول، وبعد أن تأكدت في الجولة الماضية عودة هيرتا برلين إلى الدرجة الثانية للمرة الأولى منذ 10 سنوات، تتنافس ثلاثة فرق لتفادي احتلال المركز ما قبل الأخير وبالتالي الهبوط المباشر وهي شالكه (31)، بوخوم (32) وشتوتغارت (32).

يواجه شالكه ربما المهمة الأصعب، إذ يحل ضيفًا على لايبزيغ، فيما يستضيف بوخوم نظيره ليفركوزن السادس الطامح للفوز لضمان آخر مركز مؤهل إلى المنافسات القارية، فيما يستضيف شتوتغارت هوفنهايم الثالث عشر.

ومع هبوط مباشر للمتذيل ووصيف القاع، يخوض صاحب المركز السادس عشر مواجهة فاصلة مع صاحب المركز الثالث من الدرجة الثانية ذهابًا وإيابًا لتحديد هوية الفريق الذي سينافس في دوري الدرجة الأولى الموسم المقبل.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close