الجمعة 2 ديسمبر / December 2022

بريطانيا على موعد تاريخي.. من سيكون خليفة بوريس جونسون؟

بريطانيا على موعد تاريخي.. من سيكون خليفة بوريس جونسون؟

Changed

تقرير لـ"العربي" حول وصول سوناك وتراس إلى نهائي سباق رئاسة حزب المحافظين في بريطانيا (الصورة: غيتي)
تصدر سوناك آخر جولات التصويت لاختيار المتنافسين على زعامة حزب المحافظين بعد حصوله على 137 صوتا، فيما حلت تراس ثانية لتحجز مكانا في المرحلة النهائية بـ 113 صوتا.

بينما كان بوريس جونسون يلقي خطاب وداعه الأخير كرئيس للوزراء داخل برلمان بريطانيا، كان حزبه مشغولًا بعملية تحديد الخلف، حتى تمكن من حصر المنافسة بين شخصين.

فقد وصل ريشي سوناك وزير المالية المستقيل ووزيرة الخارجية ليز تراس إلى السباق النهائي لرئاسة حزب المحافظين في بريطانيا، حيث تصدر الأول آخر جولات التصويت لاختيار المتنافسين على زعامة الحزب، بعد أن حصل على 137 صوتًا بين نواب المحافظين ليعلن نفسه مرشحًا فوق العادة لخلافة جونسون.

وحلت تراس ثانية لتحجز مكانًا في المرحلة النهائية بعد أن حصلت على 113 صوتًا متقدمة بنحو 27 صوتًا مقارنة بالجولة السابقة.

أما وزيرة التجارة الدولية بيني موردونت، فقد خرجت من السباق بعد أن حصلت على 105 أصوات لتأتي في المركز الثالث وتغادر المنافسة.

وبعد انتهاء جولات تصويت النواب تنتقل المسؤولية الآن إلى كافة أعضاء حزب المحافظين والبالغ عددهم 160 ألف عضو لاختيار مرشح واحد على أن تتم عملية التصويت خلال إجازة الصيف وتعلن النتيجة النهائية في 5 سبتمبر/ أيلول المقبل.

ومهما اختلفت النتائج فالمملكة المتحدة على موعد تاريخي، فإذا انتُخبت تراس ستكون ثالث سيدة تتولى المنصب بعد مارغريت تاتشر، أما إذا فاز سوناك فسيكون أول رئيس وزراء في تاريخ بريطانيا يأتي من أقلية عرقية، إذ ينحدر من أصول هندية وتحديدًا من إقليم البنجاب.

واستقال بوريس جونسون من منصبه في 13 يوليو/ تموز الجاري كزعيم لحزب المحافظين، بعد موجة استقالات من فريقه الحكومي.

لكنه سيبقى رئيسًا للوزراء حتى الاتفاق على خليفة له في سبتمبر المقبل.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close