الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

بزعم تنفيذ عملية طعن.. الاحتلال يطلق النار على شاب فلسطيني في القدس

بزعم تنفيذ عملية طعن.. الاحتلال يطلق النار على شاب فلسطيني في القدس

شارك القصة

مشاهد لموقع عملية الدهس عند حاجز قلنديا العسكري شمال القدس (الصورة: منصة إكس)
أفادت الشرطة الإسرائيلية أن المشتبه بتنفيذ عملية الطعن في منطقة التلة الفرنسية توصف إصابته بالخطيرة وهو من القدس الشرقية يبلغ 19 عامًا.

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على شاب فلسطيني اليوم الخميس، بزعم تنفيذه عملية طعن في محطة القطار الخفيف قرب بلدة شعفاط شمالي القدس المحتلة.

وأفادت وسائل إعلام عبرية، أن شرطة الاحتلال أطلقت النار تجاه شاب بزعم طعنه حارس أمن إسرائيلي في منطقة التلة الفرنسية في مدينة القدس.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان: إن "المشتبه بتنفيذ الطعن توصف إصابته بالخطيرة وهو من القدس الشرقية يبلغ 19 عامًا"

أطلقت الشرطة الإسرائيلية النار تجاه فلسطيني بزعم طعنه حارس أمن إسرائيلي في منطقة التلة الفرنسية في مدينة القدس
أطلقت الشرطة الإسرائيلية النار تجاه فلسطيني بزعم طعنه حارس أمن إسرائيلي في منطقة التلة الفرنسية في مدينة القدس - غيتي

من جهتها، ذكرت مراسلة "العربي" من القدس كريستين ريناوي، أن الحادثة وقعت في محطة للقطار الخفيف، وأسفرت عن إصابة حارس أمن إصابة طفيفة.

وأضافت المراسلة أن قوات الاحتلال أغلقت محيط محطة القطار، واستنفرت قواتها حيث تجري تقييمًا ميدانيًا.

وتأتي هذه الحادثة، بعد إصابة جندي إسرائيلي في عملية دهس قرب حاجز قلنديا شمالي القدس المحتلة، وإصابة المنفذ بجراح في وقت سابق اليوم الخميس.

وفي سياق الاعتداءات الإسرائيلية، اعتقلت قوات الاحتلال مساء الخميس طفلًا من البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل محمد قوس (13 عامًا).

في غضون ذلك، أغلق مستوطنون مساء الخميس "شارع 90" وسط بلدة العوجا، شمال أريحا.

وأفادت مصادر محلية لـ"وفا" بأن عشرات المستوطنين بحماية شرطة وجنود الاحتلال، تواجدوا على الشارع الرئيسي المعروف بـ"شارع 90" وسط البلدة، وأغلقوه، ورفعوا الأعلام الإسرائيلية.

إصابات في غزة

وفي غزة، أصيب فلسطينيان بالرصاص الحي، أحدهما في حالة خطرة، وآخرون بالاختناق مساء اليوم، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات سلمية شرق القطاع.

وذكرت وكالة "وفا" أن جنود الاحتلال المتمركزين داخل مواقعهم وآلياتهم العسكرية المنتشرة على طول السياج الفاصل فتحوا نيران أسلحتهم وأطلقوا وابلًا من قنابل الغاز السام المسيل للدموع، صوب عشرات الفتية والشبان الذين يتظاهرون في عدة مناطق على مقربة من السياج الفاصل شرق مدينة غزة وشرق خان يونس ورفح جنوب القطاع وجباليا شماله.

وأضافت أن ذلك "أدى لإصابة اثنين بالرصاص الحي، أحدهما وصفت حالته بالخطيرة، وعدد آخر بالاختناق".

ولليوم السادس على التوالي، تتواصل المسيرات السلمية قرب السياج الفاصل في عدة مناطق شرق القطاع، وذلك احتجاجًا على الحصار المفروض على قطاع غزة وجرائم الاحتلال المتواصلة ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وخلال الأيام الماضية، خرجت تظاهرات مماثلة استشهد فيها فلسطيني وأصيب عشرات بجراح وحالات اختناق نتيجة قمعها من القوات الإسرائيلية المتمركزة على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

تابع القراءة
المصادر:
العربي - وكالات
تغطية خاصة
Close