السبت 13 يوليو / يوليو 2024

بسبب الاعتقال الإداري.. 4 أسرى فلسطينيين يواصلون إضرابهم عن الطعام

بسبب الاعتقال الإداري.. 4 أسرى فلسطينيين يواصلون إضرابهم عن الطعام

Changed

نافذة من "العربي" حول معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال (الصورة: غيتي)
تشير الإحصائيات الفلسطينية إلى أن عدد المعتقلين في سجون الاحتلال بلغ حوالي 5000 بينهم 160 طفلًا و32 امرأة.

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الجمعة، أن 4 معتقلين في سجن نفحة الإسرائيلي يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم السادس احتجاجًا على اعتقالهم الإداري.

وأضاف النادي في بيان له: "إدارة سجن نفحة نقلتهم إلى الزنازين عقب إعلانهم للإضراب في تاريخ 30 يوليو/ تموز المنصرم".

المماطلة في تقديم العلاج

وتستخدم إسرائيل قانونًا بريطانيًا قديمًا يتيح لها اعتقال الفلسطينيين دون محاكمة لفترة تتراوح بين ثلاثة أشهر وستة أشهر تكون قابلة للتجديد بدعوى وجود ملف أمني للمعتقل.

وكان نادي الأسير قد أصدر الأربعاء بيانًا عن حالة المعتقل الإداري رامي غانم (33 عامًا) من بلدة برقين في جنين الذي يعاني أوضاعًا صحية صعبة، في ظل استمرار إدارة سجون الاحتلال في المماطلة بتقديم العلاج المناسب له.

ويعاني غانم من إصابة جرّاء حادثة تعرض لها قبل اعتقاله، وكان من المقرر أن يُجري عملية في البطن، إلا أنّ الاحتلال باعتقاله حرمه من إجرائها، واستكمال علاجه اللازم.

وقال نادي الأسير في بيانه: "إنّ غانم المعتقل منذ السابع من فبراير/ شباط 2023، صدر بحقّه أمرا اعتقال إداري مدة كل أمر أربعة شهور، واليوم هو بحاجة إلى إجراء العملية التي كانت مقررة له في البطن، خاصة أن أعراضًا صحية أكثر خطورة بدأت تظهر عليه".

وأكّد النادي أنّ استمرار اعتقال غانم إداريًا بذريعة وجود ملف سرّي جريمة، وتتضاعف هذه الجريمة مع استمرار إهماله طبيًا وبشكل متعمد، علمًا أنّ سلطات الاحتلال وبعد أن وسعت من دائرة جريمة الاعتقال الإداري، ازداد أعداد المعتقلين الإداريين المرضى.

وذكر نادي الأسير أنّ المعتقل غانم هو أسير سابق أمضى سنوات في سجون الاحتلال، وهو متزوج وأب لطفلين.

وتشير الإحصائيات الفلسطينية إلى أن عدد المعتقلين في سجون الاحتلال بلغ حوالي 5000 بينهم 160 طفلًا و32 امرأة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close