الإثنين 24 يناير / يناير 2022

بسبب تيغراي.. إثيوبيا تطلب التحقيق مع مدير عام منظمة الصحة العالمية

بسبب تيغراي.. إثيوبيا تطلب التحقيق مع مدير عام منظمة الصحة العالمية
الجمعة 14 يناير 2022
تؤكد الأمم المتحدة أن الحكومة تمنع وصول المساعدات الإنسانية لإقليم تيغراي
تؤكد الأمم المتحدة أن الحكومة تمنع وصول المساعدات الإنسانية لإقليم تيغراي

طالبت إثيوبيا منظمة الصحة العالمية بالتحقيق مع مديرها العام تيدروس أدهانوم غيبرييسوس لنشره "معلومات مضللة" و"إساءة التصرف" على خلفية مواقفه بشأن النزاع الدائر في مسقط رأسه تيغراي، متهمة إياه بدعم المتمردين في المنطقة.

جاء ذلك عقب تصريح هذا الأسبوع لمدير عام منظمة الصحة العالمية، الذي شغل سابقًا منصبي وزير الصحة ووزير الخارجية في إثيوبيا، بأنه يجري سد الطرق أمام المساعدات لمنع وصولها إلى إقليم تيغراي، والذي يدور فيه قتال بين القوات المتمردة والحكومة المركزية.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية الإثيوبية مساء الخميس، بأن "موقف تيدروس أدهانوم من الناحية الأخلاقية والقانونية والمهنية يهدد المكانة التنظيمية لمنظمة الصحة العالمية".

واتهم البيان تيدروس بأنه "ينشر معلومات مضللة تلحق الضرر بسمعة منظمة الصحة العالمية وحيادها ومصداقيتها، وهو ما يظهر جليًا في منشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي".

اتهامات بالحصول على أسلحة

وكان قائد الجيش الإثيوبي، اتهم تيدروس في السابق بمحاولة الحصول على أسلحة، ودعم دبلوماسي لقوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، وهو ما ينفيه تيدروس.

وتؤكد الأمم المتحدة أن الحكومة تمنع وصول المساعدات الإنسانية لإقليم تيغراي الذي لم تدخل إليه أي شاحنات منذ 15 ديسمبر/ كانون الأول 2021.

ويحتاج أكثر من 90%من سكان تيغراي للمساعدات الغذائية، في وقت قال فيه أطباء لوكالة "رويترز"، الأسبوع الماضي، إن كثيرين، بمن فيهم أطفال يعانون من سوء التغذية، يموتون بسبب عدم السماح بدخول الدواء للإقليم.

وكتب تيدروس على تويتر يوم الخميس: "الناس في تيغراي بإثيوبيا، الذين يعيشون تحت الحصار بحكم الأمر الواقع منذ أكثر من عام، يموتون بسبب نقص الدواء والغذاء، والهجمات المتكررة بطائرات مسيرة. منظمة الصحة العالمية والشركاء يطلبون الوصول الآمن دون عوائق لتقديم المساعدات الإنسانية لملايين الناس الذين هم في أمس الحاجة إليها".

ضحايا جدد في النزاع

وتنفي الحكومة سد الطريق أمام المساعدات وتتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بمصادرة شحنات كانت أُرسلت في السابق.

ولقي ما لا يقل عن 17 شخصًا حتفهم، أغلبهم من النساء، إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى في بلدة ماي تسيبري في غارة جوية شنتها إثيوبيا على إقليم تيغراي، الإثنين الماضي، بحسب ما صرّح موظفا إغاثة لـ"رويترز".

ويأتي ذلك عقب غارة جوية أسفرت عن سقوط 56 قتيلًا و30 مصابًا آخرين، من بينهم أطفال، في مخيم للنازحين في تيغراي الجمعة الماضية.

يذكر أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي تولى رئاسة الوزراء عام 2018، أنهى هيمنة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، على الحكومة المركزية لإثيوبيا  على مدى 27 عامًا. لكن الجبهة ما زالت تحكم منطقة تيغراي حيث اندلع القتال في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.

وتتهم الجبهة آبي بمركزية السلطة على حساب المناطق، وهو ما ينفيه، بينما يتهمها بدوره بالسعي للعودة إلى السلطة على المستوى الوطني، وهو ما يرفضه.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

سياسة - سوريا البرامج - العربي اليوم
منذ ساعة
يسلط "العربي اليوم" الضوء على الاشتباكات المتواصلة بين تنظيم "الدولة" وقوات سوريا الديمقراطية في الحسكة في ظل معلومات عن عمليات فرار سقوط ضحايا (الصورة: غيتي)
شارك
Share

تتواصل الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية بمحيط سجن غويران لليوم الرابع على التوالي، ما أدى إلى سقوط ضحايا وفرار السكان من المناطق المحاذية للسجن.

سياسة - اليمن
منذ ساعة
قراءة تحليلية لما بعد استهداف التحالف بقيادة السعودية لمركز اعتقال في صعدة، والإدانات الدولية للحادث (الصورة: غيتي)
شارك
Share

تنشط "ألوية العمالقة" في غرب اليمن، وتقاتل في تعز، والحديدة، وأسفل الساحل الغربي، وانتقلت نهاية العام الماضي للقتال في شبوة.

سياسة - لبنان البرامج - للخبر بقية
منذ 2 ساعات
سلّطت حلقة "للخبر بقية" الضوء على المبادرة التي حملها وزير الخارجية الكويتي إلى بيروت والصعوبات التي قد تحول دون نجاحها (الصورة: غيتي)
شارك
Share

يؤكد لبنان الرسمي أنه سيدرس الاقتراحات التي حملها وزير الخارجية الكويتي خلال زيارته إلى بيروت، وأنه لن يكون منطلقًا لأي هجوم على دول الخليج.

Close