الإثنين 22 يوليو / يوليو 2024

بسبب نقص الغذاء والأزمة الأوكرانية.. الجوع يهدد الدول الإفريقية

بسبب نقص الغذاء والأزمة الأوكرانية.. الجوع يهدد الدول الإفريقية

Changed

تقرير لـ"العربي" حول تأثير نقص الغذاء والحرب في أوكرانيا على الأمن الغذائي في الدولة الإفريقية (الصورة: وسائل التواصل)
بات تطلع الأمم المتحدة إلى القضاء على الجوع عام 2030 هدفًا بعيد المنال، إذ من المتوقع أن يعاني 670 مليون إنسان من سوء التغذية بحلول نهاية العقد.

نبهت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة في تقرير مشترك مع الصندوق الدولي للتنمية والزراعة وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الصحة العالمية إلى أن ما يفوق 800 مليون شخص تأثروا بالجوع عام 2021، وهو ما يناهز 9,8% من سكان العالم.

وإثر ذلك، بات تطلع الأمم المتحدة إلى القضاء على الجوع عام 2030 هدفًا بعيد المنال، إذ من المتوقع أن يعاني 670 مليون إنسان من سوء التغذية بحلول نهاية العقد، إذا لم تتخذ تدابير أكثر جرأة لتعزيز الصمود في مواجهة الأزمات الاقتصادية والتغير المناخي، وفي مواجهة تبعات الحرب الدائرة في أوكرانيا التي يبدو أنها لن تنتهي قريبًا.

وفي هذا الإطار، أكد نائب رئيس الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية عبد الله سوادوغو أن الأزمة الأوكرانية لها تأثير على إمدادات الغذاء، في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود، ما يجعل التدخل الإنساني أكثر تكلفة.

انعدام الأمن الغذائي في الكونغو

ففي جمهورية الكونغو الديمقراطية وحدها يواجه ما لا يقل عن 27 مليون شخص انعدام الأمن الغذائي وفقًا للأمم المتحدة، حيث لم يعد في وسعهم الحصول على ما سيسد رمقهم من الطعام، فتصاعد الصراع المسلح في البلاد يهدد الملايين بالجوع أغلبهم من النازحين.

فقد عمق ارتفاع أسعار المواد الغذائية واضطرب سلاسل الغذاء على خلفية الحرب في أوكرانيا معاناة النازحين من الحروب في إفريقيا.

من جهتها، قالت النازحة لوكديا شيمي: "هربنا من الأعيرة النارية التي كانت تحلق فوق رؤوسنا، وصلنا إلى هنا من دون طعام ولا ماء، سنموت من الجوع".

فيما عبرت النازحة سوزان نعمه عن استيائها من الأوضاع قائلة: "لدي 10 أطفال 4 منهم أصيبوا بأمراض، بسبب نقص الطعام، وليس لدي حتى ما أغطيهم به".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close