السبت 13 يوليو / يوليو 2024

بسبب نكتة عن نتنياهو.. الفكاهي الفرنسي غيوم موريس يُفصل من عمله

بسبب نكتة عن نتنياهو.. الفكاهي الفرنسي غيوم موريس يُفصل من عمله

Changed

طرد كوميدي فرنسي من عمله بسبب سخريته من إجرام نتنياهو – وسائل إعلام فرنسية
طرد الكوميدي الفرنسي غيوم موريس من عمله بسبب سخريته من إجرام نتنياهو – وسائل إعلام فرنسية
فصل الفكاهي الفرنسي غيوم موريس من عمله في إذاعة "فرانس إنتر"، بسبب إلقائه نكتة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

قررت محطة راديو "فرانس إنتر" طرد الفكاهي الفرنسي غيوم موريس أمس الثلاثاء 11 يونيو/ حزيران، وذلك بسبب إلقائه نكتة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وشبه موريس نتنياهو بنازي في النكتة التي تعود لـ 29 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، أي بعد ثلاثة أسابيع فقط من بدء إسرائيل حرب الإبادة التي تشنها على غزة. 

في التفاصيل، فقد ألقى موريس في أكتوبر الفائت نكتة قال فيها: "عيد الهالووين يقترب، وقد بدأ الناس يبحثون عن أزياء تنكرية تبعث الخوف؛ في هذه اللحظة يوجد زي نتنياهو الذي يثير الخوف نوعًا ما".

وتابع الكوميدي الفرنسي: "أتعرفون ما هو؟ يشبه نازيًا لكن من دون قلفة".   

وبسبب هذه الجملة، قام راديو "فرانس إنتر" بفصل غيوم موريس أمس من البرنامج الساخر "مساء الأحد الكبير"،  بعدما كان قد أوقف عن العمل مؤقتًا في مايو/ أيار الفائت، ووجه إليه إنذارًا بحجة أنه ارتكب "خطأً فادحًا". 

فقد قام موريس بتكرار النكتة عينها في حلقة أخرى من البرنامج سجلت يوم 28 أبريل/ نيسان 2024.

وكتب موريس رسالة مطولة للمؤسسة التي عمل فيها 12 سنة مُنتقدًا تحولها إلى قمع الفكاهة وحرية التعبير، فيما تضامن معه العديد من زملائه. 

إثارة حفيظة المنظمة اليهودية الأوروبية 

أما تشبيه موريس لنتنياهو بالنازي، فكان قد أثار حفيظة المنظمة اليهودية الأوروبية بحسب ما نقلت صحيفة "لوموند" الفرنسية.

فقد قدمت المنظمة شكوى ضد الفكاهي موريس لدى مكتب المدعي العام في نانتير يوم 6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023، بحجة أن ما قاله "تحريض على العنف والكراهية وإهانة علنية معادية للسامية". 

لكن القضاء الفرنسي رفض الشكوى في أبريل/ نيسان الفائت، معتبرًا أن ما ورد فيها لا يتطابق مع ما قاله موريس. 

"انتصار قوى اليمين"

بدوره، اعتبر الفكاهي قرار الإذاعة العمومية "فرانس إنتر" فصله أخيرًا انتصارًا لقوى اليمين المتطرف الصاعد حاليًا في فرنسا. 

وقال موريس في رسالته: "برافو باسكال براود (صحافي)، إريك زمور (سياسي)، مارين لوبان (سياسية)، أوجيني باستيِي (صحافية)، إليزابيث ليفي (صحافية)، دلفين هورفيلور (حاخامة) إلخ.. هذا الانتصار، قبل كل شيء، انتصاركم".  

بينما قالت سيبيل فيل مديرة إذاعة فرنسا إن "القرار لا يهدد الفكاهة"، مُتهمةً غيوم موريس بتأجيج الجدل لعدة أشهر بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

من جهة ثانية، أعلن 3 من زملاء غيوم موريس استقالتهم تضامُنًا معه من بينهم ليليا فيرون كاتبة عمود التي أعلنت لمتابعيها أمس: "انتهى برنامج مساء الأحد الكبير بالنسبة لي. التضامن مع غيوم موريس والشكر له ولكل الفريق على السنوات الثلاث الماضية".    

الأمر عينه أعلنه إيميرك لومبريت حيث كتب: "لا غيوم مويس = لا إيمريك لومبريت. شكرًا على كل شيء فرانس إنتر".

في حين كتبت المغنية جيدري باراوسكايتي: "لأسباب تبدو واضحة لي، أستقيل من فرانس إنتر. أشكر بحرارةٍ شارلين فانهوناكر (صحافية ساخرة بالإذاعة) وفريقها على الثقة التي منحتني إياها والحرية التي أعطَتنا إياها جميعًا في برنامجها. التضامن مع غيوم موريس".    

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close